عدن.. موظفون حكوميون يطالبون بتمكينهم تطبيق مناصرات للنوع الاجتماعي

يافع نيوز – عدن – رعد الريمي:

أجمع عدد من موظفي وموظفات المؤسسات الحكومية على ضرورة تمكين المرأة من تطبيق استراتيجية مناصرة قضايا متعلقة بالنوع الاجتماعي بمرافقهم الحكومية.

واستنكر الموظفون والموظفات تدني تمكين المرأة من مراكز القيادة بمكاتب الدولة، وخاصة القيادات النسوية اللواتي يتمتعنا اليوم بكفاءة وقدرة عالية على الإدارة.

وجاءت مطالب الموظفون في ورشة نسوية اختتمت أمس بعنوان “مشروع قيادات نسوية من أجل السلام” في مديرية الشيخ عثمان بعدن والتي نفذها مركز (sos) لتنمية القدرات بدعم من منظمة (اوكسفام).

وشارك في الورشة قيادات نسوية من وزارات التخطيط والسلطة المحلية والشئون القانونية والتربية والتعليم وحقوق الإنسان ووزارة الداخلية.

وقالت مدير دائرة المرأة بصندوق الرعاية الاجتماعية عدن عهد محمد جعسوس إن الورشة هدفت الى الضغط على الجهات العليا وصناع القرار، لتحسين النوع الاجتماعي والتقليل من التمييز المبني على النوع الاجتماعي.

وأضافت أن المشاركات قدمن استراتيجيات مناصرة للنوع الاجتماعي أسقطعت على مرافقهم عقب أن تلقوا في الورشة مفهوم وعوامل ومراحل المناصرة وحلول للمشاكل التي عانتها المرأة في المرافق الحكومية.

وقدم الموظفون والموظفات المشاركون دراسات حول مشاكل النوع الاجتماعي كاحتكار منصب عقال الحارات على الرجال، والعنف ضد المرأة بأشكاله اللفظي والجسدي بالوظيفة الحكومية، وحرمان المرأة من منصب إدارة المكاتب الحكومية وغياب أنشطة نبذ العنف ضد النوع الاجتماعي بالمدارس الحكومية.

من جانبها قالت وفاء ناصر المدير بإدارة مكتب التخطيط والتعاون الدولي عدن: “سنعمل عقب الورشة على استراتيجيات مناصرة تهدف لرفع تدني مستوى مشاركات القيادات النسوية في المرافق الحكومية”.

وأشارت إلى أن الاستراتيجيات لن تقف على عتبات مرافق الدولة وإنما ستتعدى المدارس والجامعات بغرض التثقيف بقضايا حقوق المرأة إداريا ومجتمعيا.

وقالت “إننا عملنا على معرفة مشاكل النوع المجتمعي محليا ومسبباتها ووضعنا حلولا لها وأنشطة لتطبيقها على أرض الواقع، وذلك لتقليص فجوة النوع الاجتماعي الذي بات يعانيه المجتمع اليوم”.

وقال مدرب برنامج قيادات من أجل السلام معين الشعبي “إننا نعاني من غياب التواجد النسوي في المؤسسات الحكومية نظرا لجمود القوانين الوضعية والإجراءات.

وأضاف بأن فكرة مناصرة النوع الاجتماعي تعتبر حلا في بيئة المرافق الحكومية وذلك بهدف توأمة المؤسسات الحكومية بالنوع الاجتماعي وكذا مؤسسات المجتمع المدني لمكافحة التمييز ضد النوع الاجتماعي.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: