استمرار موجات نزوح آلاف المدنيين من عفرين

يافع نيوز – متابعات

فر آلاف المدنيين من بلداتهم هربا من معارك تستعر شمالي سوريا مع استمرار هجوم الجيش التركي على أهالي مدينة عفرين شمالي البلاد والتي تسببت في نزوح جماعي في الأيام القليلة الماضية.

وقالت قوات كردية سورية والمرصد السوري إن السكان فروا من اشتباكات تقترب من ديارهم مع قصف طائرات حربية تركية المدينة الرئيسية.

وقالت مسؤولة كردية بارزة إن أكثر من 150 ألفا غادروا المدينة في الأيام القليلة الماضية.

وقالت سلطات كردية والمرصد إن قصفا جويا ومدفعيا تركيا انهمر على المنطقة خلال الليل في الأيام الماضية مما دفع عشرات الآلاف إلى الخروج من مدينة عفرين إما بالعربات أو سيرا على الأقدام.

وقالت هيفي مصطفى وهي عضو بارز في الهيئة المدنية التي تحكم عفرين إن السكان فروا من المدينة الرئيسية إلى مناطق أخرى يسيطر عليها الأكراد في المنطقة وإلى مناطق تسيطر عليها الحكومة.

وقالت إن الأوضاع مأساوية بالنسبة لمن هم في الداخل فيما يبقى من يخرجون من النازحين عن عفرين في العراء دون ملاذ أو طعام.

من جهته، قال مسؤول في الأمم المتحدة في مجال الإغاثة في سوريا إن ما بين 12 و16 ألف شخص غادروا الغوطة الشرقية بالفعل قبل السبت فيما تسبب القتال في عفرين في ورود تقارير عن نزوح أكثر من 48 ألفا.

وتمكن الجيش التركي من دفع وحدات حماية الشعب إلى التقهقر من المنطقة المحاذية للحدود وتقدم من على الجبهتين الغربية والشرقية نحو مدينة عفرين نفسها.

وتعتبر أنقرة المسلحين الأكراد امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي حمل السلاح على أراضيها على مدى عقود.

وقال الرئيس التركي طيب إردوغان أمام مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم “نستطيع دخول (مدينة) عفرين في أي لحظة. يمكن أن نقدم لكم الأنباء السارة في أي دقيقة.. نحن نسير نحو ذلك الهدف”.

ونفى الجيش التركي السبت استهداف مستشفى في عفرين مضيفا أنه ينفذ الحملة بطريقة لا تلحق أذى بالمدنيين. وقالت الوحدات والمرصد الجمعة إن ضربة جوية تركية أصابت المستشفى الرئيسي في مدينة عفرين مما أسفر عن مقتل 16 شخصا.

وقال ريزان حدو المستشار الإعلامي لوحدات حماية الشعب الكردية أنه لا يوجد ماء ولا مستشفيات داخل المدينة. وتابع أن هناك مدنيين تحت الأنقاض ولا توجد إمكانية لإخراجهم.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: