التمهيدات  الدولية لإستقلال الدولة الجنوبية.. بقلم م. محمد باحداد

القمة المصرية العمانية بين الرئيس السيسي والسلطان قابوس دعت إلى تظاهر جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى تسوية سياسية لازمة اليمن في إطار الحكمة والعقل لإيجاد حلول مناسبة لهذه الأزمة حسب إفصاح السفير المصري لدى مسقط لوسائل الإعلام العربية و الإقليمية والدولية حول الملفات التي طرحت في القمة .
أحب اربط لكم  مخرجات هذه القمة الثانية بين مصر وعمان من بين مخرجات قمم عربية ودولية أخرى حول التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في اليمن , بجملة يكررها دوما الرئيس عيدروس قاسم الزبيدي في خطاباته الجماهيرية أمام شعب الجنوب قوله   المجلس الإنتقالي الجنوبي مستعد لخوض الإستحقاقات السياسية القادمة .
خوض المجلس الإنتقالي الجنوبي الإستحقاقات السياسية يعني طرح ملف خيار فك الإرتباط عن الجمهورية العربية اليمنية  أمام المجتمع الإقليمي والدولي وطلب منهم الإعتراف باستقلال دولة الجنوب العربي وإستعادة مقاعدها السابقة في الهيئات الدولية .
بهذا سيكون المجلس الإنتقالي الجنوبي قد وضع النقاط على الحروف لمطالب شعب الجنوب العربي أمام العالم   الذي بدأ الإعلام الدولي يمهد لهذه الحدث التاريخي من خلال التنبؤ بعودة دولة الجنوب العربي إلى الخارطة السياسية للمنطقة بعد فشل الوحدة مع الجمهورية العربية  اليمنية  نتيجة المؤشرات الواضحة للعيان .
النعيق والعويل الذي تسمعوه في وسائل الإعلام من قبل  رموز أحزاب العربية اليمنية الحوثيين   والإصلاحيين  والمؤتمرين حول  المجلس الإنتقالي الجنوبي والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودور دولة الإمارات العربية المتحدة في الجنوب  وعدم إحراز تقدم ميداني  في جبهات نهم وتعز   ماهو إلا لإطالة الحرب حتى لا يقترب موعد هذه الإستحقاقات  التي أصبحت تلوح في الأفق القريب ويتحقق مطلب شعب الجنوب  في تقرير مصيرهم وإستعادة دولتهم الجنوبية , التي بالتأكيد ستخسر هذه الأحزاب اليمنية الإمتيازات المالية التي كانت تحصل عليها من الجنوب  طيلة ربع القرن الماضي .
المجتمع الدولي لن يقف ضد إرادة شعب الجنوب في تقرير مصيرهم الذي هو ضمان للمنطقة الإقليمية من التطرف والإرهاب والتدخلات الإيرانية فسيقترح ” الإستفتاء لشعب الجنوب حول الوحدة  , الذي هو بالتأكيد ( أي الاستفتاء )  سيمكن شعب الجنوب من الاستقلال التام عن اليمن .
ليصبح المجلس الإنتقالي الجنوبي بعد إجراء الإستفتاء الذي هو بالتأكيد سيحسم لصالح الإستقلال , جاهز لإدارة الدولة الجنوبية المستقلة بدء من هيئة الرئاسة إلى الوزارات والبرلمان ومؤسسات الأمن والدفاع والسلطات المحلية للمحافظات والمديريات وكذا السفارات والبعثاث الخارجية التي يؤسسها المجلس هذه الأيام .
فالمجلس الانتقالي الجنوبي مشروع دولة يسير بخطوات ثابتة ومدروسة نحو تحقيق أهدافه المتمثلها في  تهيئة الجنوب إلى الاستقلال من خلال بناء مؤسسات الدولة الجنوبية  قبل أن تأتي الاستحقاقات السياسية القادمة    , فلا تنجروا خلف الشائعات , واعلموا أن قيادتكم تضع لبنات الأساس لدولتكم الجنوبية القادمة .

مقالات ذات صلة

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock