بن دغر .. حجرة الدمينوا الأولى

فعلا بن دغر حجرة الدمينوا الأولى التي يجب أن تسقط لتتدحرج بعدها أحجار منظومة الفساد بالحكومة الشرعية اليمنية , سيستميت الرئيس هادي ونائبه علي محسن الأحمر وجميع الوزراء ونواب الوزراء والوكلاء و المدراء والمقاولة وأحزاب الخراب المشترك وكل فاسد وناهب وعابث بمقدرات الوطن للدفاع عن حجرة الدمينوا الدغرية , وتكوين حاط سد يمنع سقوطها بسهولة .

سقوط بن دغر وحكومته , هو سقوط لمنظومة الفساد والإفساد والمحسوبية وسيخسر الآلاف من المتمصلحين مصالحهم التي غنموها بوقت قياسي من عمر حكومة بن دغر الفاسدة الفاشلة .

سترون ذلك الذي كان يتشدق بإسم المقاومة والنزاهة والاستقامة وهو يدافع عن بن دغر وحكومته , سترون أيضآ ذلك القاضي والقائد والدبلوماسي والتاجر , وسترون ذلك البرلماني والحزبي والمقاول وحتى بعض بائعي القات , ستستغربون ما الذي جمع هذا الخليط الغريب العجيب الغير متجانس بالشكل والمضمون , والذي لا يوجد قاسم مشترك واحد ليجمعهم بتلك الطريقة غير المصالح الفردية والمادية , جميعهم قد خلعوا تلك الأقنعة المزيفة اليوم وظهرت وجوههم الحقيقية القبيحة وأجمعوا على الدفاع دون خجل عن زعيم القبح والفساد بن دغر .

هي مصالحهم الشخصية تجسدت بشخص بن دغر ليس إلا , وسقوط بن دغر هو سقوطهم وضياع مصالحهم , أنهم يبحثون الآن عن نسخة أخرى لبن دغر تتشابه معه بالمضمون وتختلف عنه بالمظهر , ليبقى الحال كما هو عليه حتى الولوج بالعملية السياسية مع أطراف الأزمة اليمنية , والخوف الشديد والذي يراود الحكومة الشرعية يكمن في كشف المستور وخسارة أي فرصة لهم لتقاسم السلطة مع الأطراف الأخرى مستقبلا .

أعادوا ترتيب أوضاعهم وبطانتهم في عهد حكومة بن دغر , والآن يشعرون بأن سقوط بن دغر هو سقوط لتلك المنجزات الشخصية والعائلية وضياع كل تلك الترتيبات المخزية والمخجلة , بالفعل هي أسوأ حكومة شهدتها وستشهدها اليمن على الإطلاق .

سقوط بن دغر وحكومته صارت مسألة وقت لا أقل ولا أكثر , ففسادها وفشلها قد بلغ مستويات لا يمكن السكوت عنه أو الدفاع عليه لفترة زمنية طويلة , من الأمم المتحدة التي وجهت أكثر من مرة لوم للحكومة الشرعية بسبب نهبها لرواتب الموظفين و العسكريين , مرورا بإفادة ولد الشيخ لمجلس الأمن الذي حمل بعض أطراف من الحكومة الشرعية بإستثمارها الحرب من خلال التعمد المباشر بإطالة أمد الحرب وفرض شروط تعجيزية .

أتمنى من الرئيس الشرعي هادي ودول التحالف والمجتمع الدولي الضغط بشدة لتغيير حكومة بن دغر وبأسرع وقت ممكن , المماطلة والتسويف وإستفزاز الشعب المنهك الفقير الجائع سيؤدي إلى رفع سقف المطالب كثيرآ , والعودة للوراء ستصبح مستحيلة وبعد فوات الآوان .

أعدوا العدة ونفدوا الخطة ونشروا كل ما لديهم من قوات وعتاد للسيطرة على عدن وأهلها , سيظل التأمر والخيانة سمة حكومة بن دغر , ولكن مشيئة الله حالت دون نجاح مخططهم التأمري المدمر لعدن وجنوب اليمن , لسنا متمردين كما تصفنا قنوات الشرعية والسعودية , فمازلنا متمسكين بشرعية الرئيس هادي , ولن نقتحم قصر الرئاسة بمعاشيق , ولكن لن نقف مكتوفي الأيدي من عبث العابثين بأرواح المواطنيين وممتلكاتهم ومصادرة حقوقهم .

مقالات ذات صلة

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock