اليوم صنعاء خضّرت!

قصيدة للدكتور قاسم المحبشي

 

اليوم صنعاء خضّرت!

للدكتور قاسم المحبشي

اليوم صنعاء خضّرت من بعد أن زال الغمام
والثورة الحمراء ضوت بعد العبث ستين عام
كل الوحوش أتكالبت تنهش بسبتمبر حرام
حتى غدت جيفة تسم الروح من خام العفان
بالأمس حاشد ثورية جمهورية ضد الإمام
واليوم صارت حوثية سوت لسيدها المكان


ماذا يقول الثائر السلال في لحد الظلام ؟
والقائد الحمدي وأحرار اليمن ذاك الزمان
خلدونية قامت وسارت في فلكها بالتمام
عصبة وراية والغنيمة خائنة يابن سنان
والي رقص فوق الأفاعي سمها ناله وحام
وبيت لحمر من غنمها كلها خنته وخان
وصاحب الفرقة هرب وبان وزنه والمقام
تبددت الأحزاب والثورة صخبها من دخان
لا عاد وحدة لا سيادة واليمن بيد الغلام
من كهف صعدة رايته قرآن ناطق واللجان
يرردوا الصرخة على لحن الخميني والكلام
سبحان من يحيي رميمات التخلف والزمان
كهنوتية عادت بهئيتها القديمة واللثام
من غابر التاريخ مبعوثة برمتها علان
والعاصفة والشرعية أعطت لها طول المقام
الحال في أرض السعيدة للوراء رانت وران
لعنة شهيد الحرية بالشعب حلت بانتقام
قال الثلايا كلمته والشعب يهتف بالاغان
شعب أردت أحييه بالثورة فضحى بي ونام
ومن عزف على الطائفية خاب ظنه والرهان
صنعاء غريبة سرها مالاح ظله واستقام
أخضعتها شلة من الفتيان جاءت من مران
مرت على عمران في ليلة كما مر الكرام
كيف الخبر يالحمري ياحاشدي كيف البيان
الغدر بأصحابه وفعل الظلم تاليته ندام
يا من تنمر في عدن واجتاح حرمتها مدان
تبا لمن كفّر أباح الأرض شرعا والأنام
في غزوة التكفير جاءوا كلهم مثل القيام
من شر ما ربي خلق شذاذ وأولاد الحرام
تناهبوا لحم الضحية دمها مصوا العظام
والحرب من طبع البشر دائن بها أو مستدان
اليوم يستجدوا الجنوبيين دعما واحتضان
وبعضهم أوغاد مهما أكرمتهم طبع اللئام
ما كان ظني بالصقور الجارحة ترجع نعام
لله في خلقه عجب وله بهم شأن وشأن
الحرب طالت والعطش لا ماء باقي أو طعام
هذي مخاضات اليمن ثوراتها ترجع دخان
والآن يا عازم بخطي طرّ على جنح الحمام
الى ربا صنعاء اليمن شل التحية بالاوان
من حورية بحر العرب سلم وعد حالا قيام
وقلها من حولك متوحشة من بعد الحنان
الى هنا يكفي عبث صبيان بالدم الحرام
الى متى تبقى كذا بيد الملالي والقيان
ما فايدة بالحرب لابد ما تفكر بالسلام
لم يشهد التاريخ مثل الآن ذلة أو هوان
وسأل عن الأخبار وين العاصفة كيف الختام
حرب التحالف باليمن ذي زوّد الوضع إحتقان
والسيف سابق للعذل والسلم أفضل والأمان
وافتيك من بازل عشق بكرة وهيمها وهام
وصارت البكرة بيد الغير هونها وهان
واختم باسم الحق وحده كلما رام المرام
وما ذُرف دمع الغلابا والثكالى بالعيان
يا عالم الأسرار غثنا رحمتك منك السلام
وحده إذا ما قال للشيء كن فكان

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: