أخر تحديث : 17/12/2017 - 12:39 توقيت مكة - 15:39 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
مستبصر العرب.. شاعر كفيف تنبأ بأحداث اليمن قبل وقوعها
مستبصر العرب.. شاعر كفيف تنبأ بأحداث اليمن قبل وقوعها

يافع نيوز – العربية:

في قصيدته الرائعة “سفاح العمران”، يصف الشاعر والناقد والمثقف والمؤرخ اليمني الراحل، عبدالله صالح البردوني، حال #اليمن اليوم، بل يحدد ملامح “الهدام” عبد الملك الحوثي زعيم المتمردين، هناك، بأنه سارق اللّقمات من أفواه أطفال المدينة، وناهب الغفوات من أجفان “صنعاء” السجينة، والتي ناجاها، متمنياً عليها الثورة والانتفاضة في قصيدة أخرى بعنوان، “صنعاء يا أخت القبور” .

مستبصر العرب وأرض بلقيس

كأن “البردوني”، يعيش بيننا الآن، ويرثي حال اليمن، وأرض بلقيس.. رحل البردوني عن دنيانا منذ 18 عاماً، ويسمونه “مستبصر عصره”، إذ كان كفيفاً، بعدما فقد بصره، وهو بعمر خمس سنوات، بعد إصابته بالجدري، لكن الله أبدَلهُ، بصيرةً نافذة عابرة للزمن، وشاعرية فذة جعلت منه واحداً من أروع الشعراء العرب، واستحق عنها لقب “مستبصر العرب”.

الرومانسية والرثاء والسخرية

درس “البردوني” في مدارس ذمار لمدة عشر سنوات، بعدها أكمل دراسته في صنعاء، بـ”مدرسة دار العلوم”، وتخرج فيها عام 1953م، ثم عُين بها، أستاذاً للآداب العربية، وأيضاً مسؤولاً عن البرامج بالإذاعة اليمنية.

“البردوني”، كان حداثياً، ولم يكن قبلياً. غلبت على “أشعاره” الرومانسية القومية، وتميز أسلوبه بالسخرية والرثاء، وهو ما أودى به إلى السجن في عهد الإمام أحمد حميد الدين.

اليونسكو والسلطان العويس وشوقي

صدر لـ”البردوني” 12 مجموعة شعرية، ونال جوائز عديدة، منها جائزة شوقي للشعر في القاهرة عام 1981م، والسلطان العويس في الإمارات عام 1993م، وأبي تمام في الموصل عام 1971، و”اليونسكو”، التي أصدرت عملة فضية عليها صورته عام 1982م.

عاش البردوني سبعة عقود (1929- 1999)، وأنضجته الحياة والتجارب شاعراً ومثقفاً وناقداً. له مؤلفات عن الشعر قديمة وحديثة، ومؤلفات سياسية.

حال العرب وانتفاضة صنعاء

تنبأ الشاعر اليمني بأحداث عدة في أشعاره، بما يكشف عن رؤى واضحة بعيدة المدى.. ففي قصيدته “أبو تمام وعروبة اليوم”، يتحدث عن حال العرب، وعن حلول الربيع العربي، كما تناول “ضياع صنعاء” بقصيدة، ينادي فيها صنعاء بالثورة والانتفاضة مثلما هي الآن.. يقول فيها:

صنعاء يا أخت القبور.. ثوري فإنكِ لم تثوري
صنعاء من أين الطريق.. إلى الرجوع أو العبور
ما زال يخذلكِ الزمان.. فتبزغين لكي تغوري
يا شمس صنعاء الكسول.. أما بدا لكِ أن تدوري
فأر سد مأرب وخطة الهدم اللعينة

أما قصيدة “سفاح العمران”، ففي كلماتها وصف للواقع اليمني الحالي، ويهجو فيها “البردوني”، شخصية القاتل والمدمر للعمران والمباني والمنازل، بأنه ورث عن فأر سد مأرب خطة الهدم اللعينة، وأنه سارق اللقمات، وناهب الغفوات من أجفان “صنعاء” السجينة، تشبيهاً دقيقاً لما تشهده العاصمة اليمنية صنعاء اليوم.

قاتل العمران والشمس الحزينة

بل إن قارئ القصيدة، سيشعر، ومن عبارات هجو القاتل الهدام، أنها منطبقة تماماً، على عبدالملك الحوثي زعيم جماعة الحوثيين، الذي يعبث هدماً وتفجيراً في اليمن، وكأنه ورثها عن فأر سد مأرب.. وها هي بعض أبياتها:

يا قاتل العمران .. أخجلت المعاول .. والمكينة
مضيت من هدم إلى.. هدم ، كعاصفة هجينة
أخرجتهم كاللاجئين.. بلا معين، أو معينة
فمشوا بلا هدف، بلا.. زاد، سوى الذكرى المهينة
يستصرخون الله والإنسان.. والشمس الحزينة
حتى المساجد، رعت فيها الطّهر، أقلقت السّكينة
يا سارق اللّقمات من.. أفواه أطفال المدينة
يا ناهب الغفوات، من.. أجفان “صنعاء” السّجينة
من ذا يكفّ يديك، عن عصر الجراحات الثخينة.

صنعاء الموت والميلاد والانتفاضة

وفي قصيدته “صنعاء الموت والميلاد”، التي تنبأت بانتفاضة الشعب اليمني، وانتصاره لنفسه والتي كتبها البردوني عام 1970م، أي قبل 48 عاماً.. بدت، وكأنها كتبت بالأمس، وفي مواضع منها يقول:

ولــدت صـنعـــاء بسبتمـبــر.. كـي تلقـى المـوت بنوفمبـر
لكـــن كــي تـولـــد ثـانـيــــة.. في مايـو.. أو في أكتوبر
فـــي أول كـانــون الثانـــي.. أو فـي الثانـي مـن ديسمبـر
مادامت هـجـعـتـهــا حبلــى.. فـولادتـهـــا لـــن تـتـأخــــر
رغــم الغثيــان تحــن إلـى.. أوجــاع الطلق ولا تضجـر
أشـــلاء تخفق كالـذكــرى.. وتنــام لـتـحـلــم بالمحشـــر
ورمـــاد نهـــار صيـفــي.. ودخـــان كالحـلــم الأسمــر
ونـــــداء خلف نـــداءات.. لا تنسـى عبلـة يـا عنتـر
وتـمــوت بـيـــوم مشهـــور.. كـي تـولــد فـي يــوم أشهـر
وتظل تموت لكي تحيا.. وتموت لكي تحيا أكثر

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.