أخر تحديث : 17/12/2017 - 02:58 توقيت مكة - 17:58 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
فقط بالوعي السياسي الوطني واحترام الرأي سنحقق النجاح !
  • منذ شهرين
  • 11:34 م

عندما نؤمن جميعا من ان الرأي  حق لكل إنسان ونقيس ذلك الحق بما نراه من حق لنا في الرأي بمسؤولية إخلافيه وأدبية ووطنية سنفهم بعضنا البعض. وسيفهم من لا يفهم مننا من اننا كجنوبيين كلنا نعيش مرحلة ( التعبير عن الرأي فقط) . وسيدرك الكثير مننا وخاصة من ينظرون الى انفسهم من انهم هم الصح وهم من يسير على درب النضال فقط لا سواهم.

هؤلاء للأسف الشديد الذين يتجاوزون مرحلتنا الحالية التي كما قلت انها مرحلة التعبير عن الرأي فقط لا أكثر أي بمعنى أننا جميعا سوى من كان مننا في السلطة او مكونات حراكنا الجنوبي او مجلسنا الانتقالي.

لا نملك مثلا صنع قرار سياسي بالتأكيد جميعنا نتمناه قرار يخلص شعبنا الجنوبي العظيم مما هو فيه بسبب نكسة يوم 22مايو التي تسبب فيها جزء مننا كانوا لا يؤمنوا بالرأي وهذا ما اوصلنا الى ما نحن فيه اليوم.

إننا اليوم بحاجة ماسة وعاجلة الى وحدة الصف الجنوبي وحدة نقبل فيها ببعضنا البعض ونمارس من خلالها أيضا عملنا السياسي بروح وطنية صادقة كلا من موقعه دون استثنى أحد ! نمارس العمل السياسي بما يتناسب ووفقا لكل مرحلة نعيشها. وهذا لن يتم او يتحقق إلا متى كنا نؤمن إن العمل السياسي يجب ان يكون مفهومه فيما بيننا كجنوبيين مجرد ( رأي ) قد يتسأل الكثير ويقول ان العمل السياسي ليس رأي ! ونحن نقول نعم ان على كل جنوبي ان يؤمن بالرأي وان لا يعادي او يخون الرأي الآخر لأننا وكما قلت  نعيش مرحلة نضال سياسية مختلفة .

لأنه لا يمكن لفريق مننا او شخصية سياسة ان يقول ان رأيه ورؤيته وعمله السياسي هو الصحيح السليم وانه لا يمكن لنا ان نستعيد دولتنا الجنوب إلا من خلال سياسته ورأيه ! لا يمكن لأيا مننا ان يجزم انه الأقوى او من انه يحظى بالدعم السياسي الدولي او الإقليمي.

فمثلا الرئيس هادي وكثير من الاخوة يراهن عليه فقط ويدعي ان لا عودة للجنوب إلا من خلاله وعبره ! ويعادي كل رأي يعارض ذلك ويتهمه بما لا يوجد فيه ! فالرئيس هادي أولا يشترك في العمل السياسي والعسكري تحت رأيه دولية وإقليمية وان اعتبرته الشرعية إلا انها لن تسمح له في الوقت الراهن سوى بترديد ما يخدم قانونية وشرعية واستمرارية الحرب !

فلماذا نحن الجنوبيين الآخرين لم نقدر ذلك او نتخذ من الرئيس هادي عدو لنا ؟ لماذا لا نحسن الضن فيه حتى نسمع منه القول والشروع فيما يضرنا ؟

ولحظتها نواجه جميعا مع التأكيد ان الحلول السياسية لن تأتي لا من هادي ولا من أعداء الجنوب بل ستفرض في نهاية الأمر

أيضا لماذا نحن كجنوبيين في صف شرعية هادي نعادي ( المجلس الانتقالي ) فمن يضمن لنا حسن نية هادي او تضحيته السياسية تجاه الجنوب !؟

وكذلك المجلس الانتقالي وانصاره يجب عليهم ممارسة عملهم السياسي بمسؤولية وطنية حقيقية تحترم رأي الآخرين الذين ربما ومن شدة خوفهم على قضيتهم ربما يخشوا ان تتخلى بعض الجهات الإقليمية عن دعمها السياسي والحربي ان فُرضت عليهم في نهاية المطاف حلول سياسية او صفقات اكبر حتى وان كانت خاسرة فيتخلوا عننا !.

لنعود الى انتكاسة أكبر وخسارة أفدح ألا وهي مواجهة بعضنا البعض ! ونصبح في مهب الريح ! فلا نحن كسبنا هادي كجنوبي يحقق لنا ولو جزء مما نريد ! ولا كسبنا بعضنا انتقالي او رموز سياسية وغيرهم.

أخيرا ومهم جدا يجب علينا كجنوبيين ان نوحد الصف وتعزيز الوحدة الوطنية الجنوبيةونمارس عملنا السياسي كل وفق رؤيته لا ان نعادي بعضنا ونخون بعضنا ونحن في حقيقة الأمر في مرحلة لا نملك سوى ( الرأي ).

فوجب علينا احترام الرأي والوقوف الى جانب كل جنوبي يعمل من اجل قضية وطن وشعب ونقول مرحبا هادي … ان انصفتنا ووقفت الى جانب قضيتنا العادلة وانت واحد منا . كما نقول مرحبا المجلس الانتقالي … ان حققت أي نجاح يصب في مصلحتنا وعلى طريق استعادة دولتنا الجنوب.

كما نقول الف مرحبا … الرئيس الرمز “علي ناصر محمد” وبوركت خطواتك ونحن معك ان حققت أي نجاح سياسي يصب في صالح قضيتنا الجنوبية العادلة نحو الاستقلال ولا نختلف في الطريقة

نقول مرحبا … الرئيس العطاس وكل جنوبي غيور أينما وجدتم وعملتم من أجل احقاق الحق المتمثل في استعادة دولتنا الجنوب وعاصمتها عدن .

 

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
الاعلان في الموقع والصحيفة
إعلان
ابحث في الموقع
غلاف صحيفة يافع نيوز العدد 55
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.