أخر تحديث : 23/10/2017 - 12:42 توقيت مكة - 15:42 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
المح الى احتمال اجراء استفتاء في الجنوب على غرار كردستان… بحاح يكتب مقالا بعنوان ((الفرصة الخامسة))
المح الى احتمال اجراء استفتاء في الجنوب على غرار كردستان... بحاح يكتب مقالا بعنوان ((الفرصة الخامسة))


يافع نيوز – عدن – خاص.

قال دولة رئيس الوزراء السابق خالد بحاح الحقيقة الماثلة أمامنا اليوم أن مطالب الجنوبيين باتت أمام انظار العالم في عصر سادته مؤخرا ظاهرة الاستفتاءات وتحديد المصير ، في إشارة منه إلى امكانية أن يكون الاستفتاء في الجنوب على غرار كردستان.

وأطل بحاح مساء الخميس بكتابة مقال يتحدث فيه عن تاريخ التحولات في اليمن وينتقد فيه السياسة السابقة وقال إنها تضمنت أربع فرص لم يتم استغلالها ، داعيا إلى استغلال الفرصة الخامسة التي قال إنها باتت سانحه.

وأضاف في مقاله على الكل أن يدرك أن تلازم الفشل سببه المباشر يكمن في قيادات لم تنجح ولو لمرة واحدة للتصالح مع ماضيها، وضلت رهينة ترسبات ألقت بظلالها على مستقبل أجيال لا ذنب لها ، ودعى إلى عدم إفشال الفرصة الخامسة.

وأتى مقال بحاح بعد بعد أن نشر أربع تغريدات كشف فيها عن فساد الحكومة الشرعية في عدد من المجالات ومنها الجيش والنفط والمالية.

وفيما يلي نص مقال بحاح….

الفرصة الخامسة

بالنظر في تاريخ اليمن السياسي نرى كم تعاقبت الفرص على بلادنا دونما استثمار نافع ينتشل البلاد والمجتمع الذي اضطر دوما للتعايش مع انتكاسات فرصنا المهدرة، فـ 26 من سبتمبر 1962م مثّلَ الفرصة الأولى عندما اسقط حكم الإمامة وسجل شمال اليمن دخوله في الجمهورية الأولى سعيا نحو قيم رفيعة لتحقيق الحرية والكرامة وانتشال الإنسان من الجهل والفقر. غير أن هذه الفرصة أُهدرت بتزاوج الجمهورية بالقبيلة وإنتاج هجائن معقدة انقضّت على كل تلك الأهداف فتبخرت الآمال .

كانت عدن المدينة الأكثر بريقاً بين شقيقاتها العربية وجاء يوم 14 اكتوبر 1963م حاملاً فرصة للملمة كل السلطنات والمشيخات في دولة واحدة، نجحت الثورة وحصل الاستقلال ووحِدت السلطنات، غير أن الفرصة ضلت الطريق عندما اختار حكام الجنوب الاشتراكية العالمية كمنهجا وقيما وإطارا خاطئا للمجتمع، فكانت حالة نشاز عن المحيط الطبيعي ففشلت التجربة السياسية التي امتدت لثلاث وعشرين عاما وتراجعت عدن خطوات في ظل تقدم شقيقاتها.

سنحت الفرصة الثالثة في 22 مايو 1990م وأحيطت بميراث كل ما حدث شمالاً وجنوباً من انتكاسات، ووضعت الوحدة اليمنية كفرصة خلاص ممكنة في ظل تنامي الرغبة عند مجاميع واسعة من الطامحين للتغيير، لكن لم تكن النوايا كافية ولا صالحة لاستثمار ثالث الفرص والتي وقعت لاحقا في شِراك ما تعثرت فيه الفرصتين الشمالية والجنوبية فنالت الوحدوية نصيبها من الخيبة ثم تضاعفت الخيبة بما نتج بعد حرب صيف 1994م من نتائج سلبية فشلت السنوات بمعالجتها في إطار وطني، وتمت شيطنة وملاحقة كل من تحدث عن ذلك فكان حالهم كما قال غازي القصيبي رحمه الله:
بنيت صرحا من الأوهام أسكنه ** فكان قبرا لتاج الوهم لا سكنا
وهكذا دخلت اليمن في واحدة من أعقد الأزمات على الصعيد العربي. وعلى قاعدة أن الأسوأ دائما من إهدار الفرص ارتداداتها التي تخلق أزمات عميقة.

نشأ “الحراك الجنوبي السلمي في 2007م” على خلفية الإقصاء والتدمير الممنهج لمؤسسات الدولة، وتنامى ذلك الصوت في ظل غياب المعالجات حتى بلغ مرحلة التفكير بإعادة النظر في شكل الوحدة، والحقيقة الماثلة أمامنا اليوم أن مطالب الجنوبيين باتت أمام انظار العالم في عصر سادته مؤخرا ظاهرة الاستفتاءات وتحديد المصير، مما يضاعف الضغوط لتقديم الحلول “الجذرية” حسب توصيف مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة أمام مجلس الأمن في إحاطته الأخيرة . فرفع المظالم وإقصاء الفاسدين بل والتعجيل بوضعهم على قائمة العقوبات الدولية سيسهم حتما في إخراج المشهد إلى وضع تصحيح المسار الفعلي، فما ذُكر عن الزعماء الذين يغتنون ويرفضون الحلول كي لا يفقدون السيطرة يُعدّ توصيفا دقيقا جاء من أروقة الأمم المتحدة، وهو صوت المواطن الذي ينادي به.. لعل أحدا يستجيب لإنقاذه من هؤلاء جميعا.

ما حدث في فبراير 2011م من محاولة شبابية يعتبر كسراً لكل ما في المسار السياسي التقليدي من صراعات معتادة بين الرموز السياسية أنهت حياة حكام اليمن جنوبيين وشماليين بين لحد ومنفى، لذلك تعتبر حركة شباب التغيير واحدة من الفرص المهدرة، بعد أن ضخت القوى التقليدية صراعاتها خلال مؤتمر الحوار الوطني وأضعفت الدولة بتلك الصراعات فسمحت لجماعة الحوثي بالإنقلاب في 21 سبتمبر 2014م.

لم تدرك كل القوى السياسية أهمية الفُرص الأربع وأن إهدارها تأزيما وإنهاكا لليمن إنساناً وثروةً، وكل فرصة ضاعت قابلتها أزمة عمّقت الإرث وأعاقت التنمية بشكل مباشر. وكما أخفق اليمن شمالا وجنوبا في التعامل مع الوحدة والتقاط الفرصة الأخيرة ممثلة بوثيقة العهد والاتفاق الموقعة بالأردن في 1994، أعادت ذات الوجوه إخفاقها عندما فشلت في استثمار المبادرة الخليجية بالشكل الصحيح لإخراج اليمن من المأزق السياسي، فذهب اليمن الى الوصاية الدولية ثم عاصفة الحزم كمجهود إقليمي عربي بطلب شرعي لاستعادة الشرعية وصياغة العقد المنفرط بفعل هيمنة طرف على أطراف مختلفة مع بعضها.. ورغم أن عاصفة الحزم نجحت في تحجيم الخطر وحررت الكثير من المناطق، إلا أن النافذين ظلوا حبيسي الماضي بكل تقاليده وأشكاله المهترئة.

اليوم وبما تحقق على الأرض.. يتوجب على الوسط السياسي اليمني أن يدرك أن تلازم الفشل سببه المباشر يكمن في قيادات لم تنجح ولو لمرة واحدة للتصالح مع ماضيها، وضلت رهينة ترسبات ألقت بظلالها على مستقبل أجيال لا ذنب لها، وضلت ذريعة “الوفاق” في كل مرة مسار لإعادة إنتاج صور مكررة هي انعكاس لسابقتها وبأخطاء أخرى، بينما ظل الفساد بأشكاله المختلفة العنصر المشترك في كل تلك الصور القاتمة، ولهذا يبدو طبيعيا أن تنحي “العقليات” التي أرهقت المجتمع بتكرار تجاربها الفاشلة عن مقعد القيادة وحتى طاولة الحوار هي خطوة أولى لصالح أجيال شابة من كافة الإتجاهات الإجتماعية تعني بالمستقبل أكثر من التاريخ. هذه الأجيال تتقبل الإنفتاح على كافة القضايا بدون تأثر بعُـقد الثأر المتراكمة.

نعم.. أمام أجيالنا فرصة للحياة، وفرصة للنهوض في وجه الفساد السياسي متى ما نجحوا في استثمار الفرصة الخامسة وتجاوزوا عقدة التركيبة السياسية وواجهوا قضاياهم بصدق وشجاعة.. دعونا لا نُفشِل فرصهم، فأمامهم تحديات جمّة في مقدمتها استعادة “الوحدة” بعد أن صار الكثير من الواقع خلاف ذلك، أو الذهاب إلى صيغ أخرى تضمن للجميع التعايش في سلام واستقرار دائم.

#الفرصة_الخامسة
#بحاح

Print Friendly, PDF & Email
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.