أخر تحديث : 16/12/2017 - 11:45 توقيت مكة - 14:45 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
رسائل بحاح النارية والشفرة السرية !
بدون صورة

الدكتور علي قائد علي

سجال جديد متجدد اثارجدلا ونقاشا مفتوحا لكل الاحتمالات والاعتبارات ,تخوض غماره اطرف فاعله كثيره في الساحه الجنوبيه كان اخرها الاتهامات الخطيره الذي اطلقها ,نائب الرئيس السابق ورئيس الوزراء خالد بحاح ,وجاء فيها “ان حكومه الشرعيه نهبت ماقيمته سبعمائه مليون دولار من نفط المسيله بحضرموت ,واضاف بحاح ان الحكومه نهبت ايضا اربعمائه مليار ريال يمني ,مؤكدا بان اتهامه موثق ”
هذا الاتهام على درجه عاليه من الخطوره لكونه يصدر من شخص تربع في اعلى دوائر القرار السياسي بحكم الموقع الذي شغله في مراحل سابقه ,وفي واقع الحال لايختلف احدا في الجنوب ,وخاصه من البسطاء منه ,البعيدين عن مراكز النفوذ المتحكمين بالسلطه وبالثروه ,بان ما اورده النائب السابق بحاح هو عين الحقيقه ,ربما هو اقل من الحقيقه ,لان مستوى الفساد الذي نعيشه بسبب سياسات الشرعيه ,هو اكبر واعمق من ان يكتشف اوان يختزل ببعض تغريدات صغيره ,,لان الفساد الحالي اصبح موسسه مستقله بذاتها ,وورم خبيث في مراحله الاخيره ,ينهش في جسم المجتمع الجنوبي ,يفتك بابنائه ,ويفكك بنيانه ,وهذا ليس بغريب على ثقافه الشرعيه الذي توارثته من العهد العفاشي البغيض ,الذي لايزال نظامه ,رغم زواله الظاهري ,الا انه بقي ساري المفعول ,نتيجه شبكه العلاقات والمصالح المافويه ,المتداخله بين اطرافها .
ان الاتهامات الذي قدمها بحاح ,تاتي ,بعد اشتداد وتيره السجالات المحتدمه في الجنوب ,على خلفيه تحركات رئيس الحكومه بن دغر ,وتصريحاته ,الذي استفزت الراي العام الجنوبي ,وتسببت بغضب وسخط عارمين .لكنها القت بضلالها على المشهد الجنوبي برمته ,ليطرح معها التساؤل الكبير ,ترى مالذي يحدث في الجنوب ؟وماهي اسبابه ؟الظاهر منها والباطن ؟وبين هذه الاسئله وغيرها ,يبحث المواطن الجنوبي لها عن اجابات شافيه تروي عطشه المعرفي والسياسي ,ليس من باب الترف ,لانها باتت جزء من واقعه اليومي ,الذي يبحث فيها عن مستقبله بعد ان كاد يفقد حاضره الذي تسبب في ضياع ماضيه ,بفعل سنوات الاحتلال الشاذه .
لايختلف اثنان في الجنوب ,من ان ثمه امور وتطورات تحدث في واقعنا اليومي الماساوي ,دون ان نجد لها تفسير واضح ومنطقي , تدفعنا ,ومن زاويه الفضول الصحفي ,محاوله تفكيك شفراتها والغازها الكثيره والمحيره ,وان بدت مهمه مستعصيه ,نظرا لغياب الشفافيه في سرد الوقائع والمعطيات ,الذي ستساعدنا في سبر اغوارها العميقه ,ومن اهمها .
ماسر هذا التحرك النشط لرئيس الوزراء بن دغر في هذا التوقيت ؟وماموقف دول التحالف منه ولاسيما الامارات باعتبارها المشرف المباشر على ملف الجنوب ؟وهل تحركات بن دغر ,تتم بمباركه اماراتيه ,؟ماسر الظهور المفاجى للنائب السابق بحاح ,وهجومه اللاذع على الشرعيه بعد غياب طويل ؟ونفس السوال نكرره هل مواقف بحاح المحسوب على الامارات تمت بعلمها ام بمبادره ذاتيه منه ؟ماسر غياب قيادات المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي ونائبه بن بريك ؟وهل عودتهم المرتقبه الى العاصمه عدن للمشاركه في فعاليات ذكرى14 ثوره اكتوبر ,هي دائمه ؟ام موسميه للمشاركه في الاحتفاليه ,ومن ثم العوده مجددا الى العاصمه الاماراتيه للاقامه هناك ؟ولعل السوال الذي يراود الجنوبيين اليوم ,لماذا قادت المجلس الانتقالي ,تفضل الاقامه في ابوظبي بدل من ان تكون الى جانب شعبها وجمهورها ,الذي فوضها لقياداته نحو الاهداف الوطنيه النبيله ؟وهل اقامتهم في الخارج اختياريه ام قهريه ؟ وايا تكن الاجابه ,سنتبعها بسوال طبيعي اخر ,لماذا الاقامه اصلا في الخارج في وقت يكون فيه الجنوب احوج مايكون من اي وقت مضى لقياداته التاريخيه والوطنيه ؟ومابين تلك الاسئله هناك السوال الكبير والمركزي الذي يدور في خلد كل جنوبي على اختلاف انتمائتهم وتكويناتهم .الى متى سيتسمر هذا الوضع المزري ؟وهل من نهايه له ؟متى سينعم المواطن الجنوبي بحياه طبيعيه مثل باقي خلق الله من البشر ؟متى ستتوفر ظروف اقتصاديه واجتماعيه تليق بحياه الانسان وتطلعاته المشروعه والمكفوله دستورا وقانونا .
اننا ندرك ادراكا يقينيا بانه ,لايمكن الاجابه على جميع هذه التساؤلات وغيرها ,دون تحديد المساله الحاسمه والمتعلقه بمستقبل الجنوب ,بمعنى اي جنوب نريد ؟ماهو الجنوب الذي نريده ؟وماهو الجنوب الذي يريدون فرضه على شعبه رغم عن ارادته ؟
ومن هنا يرتسم في المشهد الجنوبي ,مشروعان سياسيان كبيران ,بات من الممكن رؤيته بالعين المجرده ودون الحاجه الى ميكرسكوب .يمكن اختزالهما بتصريحات القطبان الكبيران اللذان تحركا موخرا بن دغر وبحاح ,كلا منهما يقف على طرفي نفيض للاخر ,له فلسفته ورؤيته وتصوره لمستقبل الجنوب ,.بن دغر يرى الجنوب في نظاق مايسميه باليمن الاتحادي وهومستعد لهذه الغايه توحيد ماسماها بالوحدات المناطقيه بالجيش الوطني من ابناء المناطق المحرره ,وهو بذلك ان حصل لاسمح الله ,ان ينسف كل المجهود الجنوبي وبرعايه اماراتيه والذي اشرفت على تاسيس القوات والتشكليلات العسكريه والامنيه ومن ابرزها الحزام الامني والنخبه الحضرميه والنخبه الشبوانيه وغيرها ,كل هذه الوحدات يريد رئيس الوزراء التضحيه بها ,ليدمجها مع القوات الشماليه الكثيره العدد والعتاد ,والمعروفه بعدائها لقضيه وشعب الجنوب .
المشروع الاخر ,وعلى راسه المجلس الانتقالي ,والذي انحاز اليه بحاح ,والذي يرى الجنوب كيان وهويه وطنيه مستقله بعيد عن الشمال ,,وان اي صيغه مستقبليه للحل ينبغي لها مراعاه هذه الحقيقه الغير قابله للنقاش .
وبين هذان المشروعان تقف دول التحالف ,الامارات والسعوديه ,بمواقف غامضه ملتبسه غير واضحه ,ربما تحاول التوفيق بينهما ,او في الحد الادنى رسم السقف السياسي للاطراف الجنوبيه المتصارعه ,الذي ومهما بلغت حده التناقضات فيما بينها ,الا انها تظل محكومه به ,باشراف التحالف ورعايته ,يكون بمثابه خط احمر ممنوع على الاطراف الجنوبيه تجاوزه ,بمعنى اخر ان دول التحالف قد رسمت وحددت سلفا قواعد اللعبه والاشتباك للاعبون على الساحه الجنوبيه بحيث ان لايبلغ مداها وهو الانفجار العسكري ,.
ان السياسه المتبعه للتوفيق بين القوى الفاعله في الجنوب الذي ينتهجها التحالف ,لن تصمد طويلا ,لان الصراع بينها لم يعد خلاف سياسي يمكن احتوائه بتقاسم الكعكه الجنوبيه ,الخلاف ابعد من ذلك بكثير ,الخلاف على النظره الى مستقبل الجنوب ,بين من يريد ابقائه مع الشمال ,بصيغ وحيل محتلفه ,ظاهرها مايسمى بالاقاليم السته ,بينما جوهره العوده بالجنوب مجددا الى بيت الطاعه الصنعاني .وهذه الاطراف باتت معروفه ومكشوفه ,وهي تفصح عن نفسها عبر مواقفها وتحركاتها .
وبين من يرى الجنوب هويه وكيان مستقل يتطلع الى الحريه واستعاده الدوله المسلوبه وهذا التيار مكوناته معروفه يمثلها المجلس الانتقالي ,ومعهم كل المتعاطفين والمنحازين الى مشروعه ومنهم النائب السابق بحاح وغيرها من القيادات الجنوبيه الفاعله .
ان هذه الوضعيه يستحيل لها ان تستمر ,لان في استمرارايتها ستعود بالكوارث على الجميع ,سيما بعد ان حسمت صنعاء امرها الذي اقام فيها الحوثي دولته لخدمه مشرعه الكبير ,,وهو مالبث ان يتمدد ويتوسع ,ويتربص بالجنوب حيث الارض,والثروه والموقع الجيو استراتيجي .
هذا المعطى ينبغي له ان يدفع دول التحالف للتخلي عن هذه الازدواجيه في التعامل مع المساله الجنوبيه .
فمثلما الشمال قد حدد خياراته .فالجنوب ايضا قد رسم طريقه ,عبر تضحيات دماء شهدائه ,جسدها العلم الجنوبي الذي يوحدنا ويجمعنا ,تحت رايته ,الشامخه وهنا مكمن الافتراق والاختلاف بين الرؤيتين ,بين من يرى الجنوب بعلمه الوطني التاريخي ,الذي دشن مسيرته الحراك الجنوبي المبارك ,وبين من يطمح الى رفع علم اليمن علم الوحده الغادره ,العلم الذي تمت استباحه الجنوب باسمه ,واقيم على ارضه اسواء احتلال همجي قبلي عرفه التاريخ المعاصر .
على دول التحالف تحديد خياراتها مع اي علم تريد رفعه على السماء الجنوبيه ؟
لاوقت للتاخير ,لاوقت للمساومه .
.
لقد انطلق قطار التسويات في المنطقه ,,او مابات يعرف بصفقه القرن ,الامر الذي يتطلب منكم تحديد خياراتكم السياسيه في جنوبنا المنكوب .
عليكم احترام خيارات شعب الجنوب ووتطلعاته المشروعه ,ففي ذلك مصلحه استراتيجيه لكم قبل فوات الاوان في ضؤ تطورات المنطقه ,بعد فشل المشروع الامريكي ,في ماسمي بالربيع العربي ,الذي كان يهدف الى تغيير انظمه الحكم ,واستبدالها باخرى تابعه لتيار الاسلام السياسي ,بقياده تركيه قطريه ,كانت داعش واخواتها الاداه الفاعله لتنفيذ هذا المشروع لرسم خرائط الدم والجغرافيا والتاريخ .
ان هامش المناوره يضيق امامكم ,لان عامل الزمن لم يعد يسير في مصلحتكم ,نتيجه تطورات المنطقه الاستراتيجيه والتكتيكيه .,,فالصوره على ارض الجنوب باتت واضحه ,ولالبس فيها ,يخترلها مشروعان ومدرستان متوازيتنان ,لايمكن الجمع بينهما ,تجسدها وتعكسها هويتان متضادتان ,احدها ترفع علم اليمن والوحده والجمهوريه وتؤمن به ,وتقاتل من اجل فرضه على شعب الجنوب ,فهو طريقها وسبيلها الى المستقبل ..
والاخرى ترفع علم الجنوب في كل مكان من ارضه ,لانه ببساطه عنوان ماضيها وحاضرها ومستقبلها
وايا تكن الوجهه والسيناريو القادم لمسار الاحداث ,فهو لم ولن يغير من الحقائق الذي تكرست على ارض الواقع ,افرزتها عاصفه الحزم وومن اهمها وابرزها ان صنعاء لم تعد كما كانت قبل العام 2015 كما يحلم بذلك كثيرين في الشرعيه ,صنعاء غدت حوثيه خالصه بعد ان جرفت والى الابد نظام ال الاحمر العفاشي الحاشدي السنحاني .ويقابلها حقيقه اخرى وهي ان الجنوب وعاصمته عروسه البحر عدن ,لم ولن تكون كما كانت قبل انطلاق العاصفه وكما يتمنى الكثيرين من اطراف الشرعيه بجناحيها الجنوبي والشمالي .الجنوب اصبح حرا طليقا ,يتنفس ويستنشق هواء ونسمات الحريه ,الذي لطالما افتقدها خلال زمن الاحتلال البغيض وعلى جميع القوى الفاعله والمؤثره في المشهد المحلي والاقليمي والعالمي ,عليها استيعاب هذه الحقائق والوقائع ,لانه الطريق الانسب والاقصر والايسر والافضل للجميع ,في الشمال والجنوب ووفي المنطقه ..”اللهم اني قد بلغت ,اللهم فاشهد ”

الدكتور علي قائد علي

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.