أخر تحديث : 22/10/2017 - 12:30 توقيت مكة - 03:30 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
قبائل شمال الشمال وصراع الجمهوريين والملكيين..!
  • منذ شهر واحد
  • 3:05 م

تعالت في الاونه الاخيره بعض الاصوات والاقلام من المثقفين المحسوبين على النخب الشماليه ,باطلاقهم دعوات للدفاع عن الجمهوريه في وجه مايتهددها من الخطر الداهم الذي يمثله الحوثي ,ولم تكتفي تلك الدعوات بذلك بل طالبت بنسج وصياغه اصطفاف وطني جديد تحت رايه الدفاع عن الجمهوريه واهداف ثوره 26سبتمبر والتي تطل علينا في الايام القادمه .

 

ويتزامن اطلاق هذه الدعوات في وقت تحتدم فيه الخلافات والتناقضات بين حكام صنعاء الجدد الحوثي وعفاش .وهذه النخب ترى فيها , فرصه مواتيه لاستماله الرئيس السابق صالح الى صفوفها ,تمهيدا لبناء تحالف وثيق تحت رايه الحفاظ والدفاع عن الجمهوريه .

في الشكل تبدو الدعوات حكيمه وعقلانيه لما تحمله من نوايا وطنيه ومشاعر نبيله تجاه ثوره سبتمبر واهدافها التي قامت من اجلها ,ولكننا بعد ان نتفحص بعمق في طبيعه هذه النداءات بعيدا عن لغه التسطيح الشكليه ,سنجد انفسنا امام مفارقه عجيبه فالمقصود من الاصطفاف المزعوم ,هو الوقوف خلف المؤتمر بزعامه الرئيس السابق صالح .وحزب الاصلاح بقياده زعيمه الروحي والسياسي الجنرال علي محسن .

وهنا ينجلي الغبار و,تتضح الصوره شئيا فشئي, فالرموز المؤكل لها الدفاع عن الجمهوريه هم الرئيس السابق صالح والجنرال علي محسن ,فيصبح لزاما علينا من وجه نظرهم التسليم لهم مفاتيح وزمام القياده ,ان اردنا التمسك بمكتسبات الجمهوريه ومبادئها ,من الخطر الحوثي الذي يسعى الى اعاده نظام الامامه المتوكليه الذي كان قائما قبل ثوره سبتمبر .

وبتنا وفق رواياتهم امام معادله سياسيه جديده تحاول بعض النخب الشماليه اخراجها الى حيز الوجود في المجتمع الشمالي ,بحيث يبدو الصراع بين الجمهوريين من احفاد ثوره سبتمبر الذي يقوده ويمثله عفاش وعلي محسن وبين بقايا الامامه الكهنوتيه البائده .بزعامه الحوثي وحلفائه .

كان بامكاننا تصديق رواياتهم باستنساخ المواجهه التاريخيه بين المعسكر الجمهوري والملكي ,ولكن ذاكرتنا لاتزال حيه بما تحتفظه من تجارب الماضي القريب وليس البعيد ولاسيما نحن ابناء الجنوب ,اللذان سنحت لنا الظروف معايشه نظام الرئيس السابق عفاش وحليفه القوي ويده اليمنى والطولى الجنرال علي محسن .

فالتجربه مع نظام ال الاحمر لم تترك فينا اي ذكريات جميله تشعرنا بالحنين اليها ,بل على العكس فنحن نفتخر ونعتز بالتخلص من هذا العهدالبائد الهمجي والمتخلف الذي كان سائدا في الجنوب في زمن الاحتلال عفاش علي محسن والغير ماسوف عليه الى يوم الدين .

وعليه فان دعواتكم تلك هي اشبه بكلمه حق يراد بها باطل ,فمن تطالبون المجتمع الشمالي بالتحالف والاصطفاف خلفهم لمواجهه الحوثي ,هولاء لاعلاقه لهم لا بالجمهوريه ولا بثوره 26 سبتمبر ولا بمنظومه الدوله والقانون والمواطنه وغيرها من المفاهيم الانسانيه التي عرفتها البشريه المعاصره .

فالنظام السياسي الذي ساهم ببنائه كلا من عفاش وعلي محسن ,هي عباره عن منتوج جديد مزيج من تحالف القبيله بصورتها البدائيه المتخلفه ,لان القبيله في بعض البلدان العربيه شهدت تطورا نوعيا من خلال اندماجها بالمجتمع والدوله العصريه انتقلت معها الى اطوار متقدما في بنيانها المدني .

بينما في الشمال سارت القبيله خطوات كبيره الى الوراء اذ استطاع نظام ال الاحمر عفاش وعلي محسن وبالتحالف مع عائله الشيخ عبدالله الاحمر ,استبدال القبيله والبوسها لبوس الدوله لتظهر امام العالم وكانه هناك دوله بكل مظاهرها ومعالمها المدنيه من دستور وقانون واقتصاد وثقافه وتخطيط وتنميه وغيرها من الانماط الملازمه لها .بينما القاموس الذي تضمنته دوله القبيله التي انشاءها التنائي الاحمري عفاش علي محسن كانت مفرداته هي الشيخ القبيله ابناء المشائخ العرف او التحكيم القبلي .السلاح المال الفساد شراء الذمم .وغيرها من الانماط المصاحبه له .

 

وفي دوله القبيله تلك غابت بالمطلق كل معالم الدوله ولاوجود لها اللهم في وسائل الاعلام من خلال الاستقبالات البرتوكوليه الرسميه ,والذي توحي للمراقب بانه هناك دوله .

لقد ارسى الثنائي الاحمري صالح علي محسن سلطه القبيله لتحل وتنسف رسميا الدوله بالمفهوم السياسي والقانوني والمدني المتعارف عليه .

وقد شاءت الاقدار ان يتمكن هذا الثنائي الشرير من القضاء على الدوله الجنوبيه النموذجيه بعد الانقضاض عليها باجتياح صيف العام 94من قبل عصابه 7يوليو بزعامه ثنائي الشر عفاش علي محسن ,وكان طبيعيا ماتكنه هذه العصابه القبليه المتخلفه من احقاد وكراهيه لدوله الجنوب ,لانهم شعروا بالخوف على مصالحهم من التجربه الجنوبيه فقد كتب ذات يوم في مذاكراته الشيخ عبدالله الاحمر مايلي “كان الناس في خير وامان الى ان بزغ قرن الشيطان من عدن “هكذا كانت تنظر نخب الشمال القبليه الى الجنوب وترى فيه خطر كبير يتهدد وجودها بما كان يمثله الجنوب وعاصمته الجميله عدن من تراث حضاري ومناره ثقافيه ومجتمع مدني عصري حيث تسود سلطه الدوله والنظام والقانون .لقد شكلت التجربه الجنوبيه بابعادها الثقافيه والانسانيه والمدنيه خطرا حقيقيا على مجتمع القبيله في الشمال وهي لم ولن تروق يوما لنخب الشمال القبليه المهيمنه .فسعت الى اسئصال الدوله الجنوبيه لتبقى سلطه القبيله سائده ومهيمنه على الثروه والدوله ,وهو ماحصل بالفعل ,وهذه النخب لاتزال تناصب العداء للجنوب حتى يومنا هذا وللاسباب التاريخيه نفسها ,وما اشبه اليوم بالبارحه فهاهي نفس الاصوات ونفس النخب ونفس المعزوفه تعيد انتاجها واستنساخها لتبرير عدائها للجنوب بحراكه الجنوبي المبارك سابقا والمجلس الانتقالي المظفر حاليا ..

 

ان الحديث عن نظام ال الاحمر عفاش وعلي محسن يحتاج منا الى دراسات منهجيه ومعمقه لبحثها لما تركه لنا من اثار مدمره في الوعي المجتمعي في الشمال اساسا وتاثيرها لاحقا على مجتمع الجنوب .

 

ان اخطر منتوجات ال الاحمر في دوله القبيله الذي كان لهم الفضل بتشيدها في الشمال والجنوب يتمثل في اقامه سلطه الفساد المطلقه ,,لان ظاهره الفساد تعد ظاهره عالميه وازليه ,لكن دوله الفساد التي شيدها الثنائي الاحمري لامثيل لها في التاريخ المعاصر ,ففي عهدهم الميمون بات للفساد قلاع حصينه ترعاه وتصونه من الهلاك والزوال يدار بقوانينه ودستوره الخاص به الذي اصبحت موسسه كبيره للفساد والافساد لامكان فيها لاصحاب الضمائر الحيه او العقول المستنيره .

,لقد اسس نظام ال الاحمر ايدلوجيه الفساد المتوحشه بقدرات خارقه في الاستقطاب والاستدراك للعقول والقلوب الضعيفه ,وكان من اخطر نتائجها على الاطلاق هو نشؤ جيل مشوه عقيم غير منتج طفيلي ,تسيدت فيه ثقافه الفساد الذي اصبحت كالعدوى تصيب المجتمع تنتقل بسرعه كالنار في الهشيم ,الامر الذي اوجد بيئه خصبه ونبته شيطانيه لزراعه وتنميه الفساد تداخلت فيما بينها في شبكه معقده من المصالح جعلتها اشبه بنظام المافيا العالميه وان بصوره بدائيه قبليه متخلفه نظرا لبيئه المجتمع القبليه المتخلفه .

حتى الاحزاب السياسيه طالتها بذره الفساد فتم اختراقها وشرائها عبر المال السياسي لتكون تابعه لنظام ال الاحمر لكي تظهر كديكور سياسي امام العالم للايحاء والايهام بوجود تعدديه سياسيه وديمقراطيه ,وتداول سلمي للسطه وانتخابات ,كلها امور شكليه ,لاتمت للحقيقه بصله ,لان تلك القوى والاحزاب قد تم شراء ذممها لتصبح مجرد.ذيل وملحقات لنظام ال الاحمر تسير في فلكه وتسبح بحمده .

.
ان من اوصل الحوثي الى سده الحكم هو نظام الفساد القبلي ,الذي استفاد منه كثيرا ومن تناقضاته السلطويه ,ونفذ منه ليتمكن في نهايه المطاف من اقامه دولته الخاصه بمشروعه السياسي الكبير بامتدادته الاقليميه ..

ان الثنائي الاحمري عفاش وعلي محسن يتحملان المسوؤليه التاريخيه والوطنيه والسياسيه والاخلاقيه امام الله والوطن والشعب لما اقترفاه من جرائم لاتعد ولاتحصى بحق المجتمع في الشمال والجنوب ,وواهم من يعتقد من اصحاب الدعوات المشبوهه الهادفه الى اعاده انتاج منظومه الفساد السابقه تحت شعار حمايه الجمهوريه .

انتم ياساده لاجمهوريين ولا ثورييون ولا سبتمبريون .
انتم جماعه من الابواق واصحاب المصالح ,الذي سرعان ماتتغير ولاءاتها بتغير المناخات وموازين القوى ,وفق الشعار الشهير بالصبح جمهوري وفي الليل ملكي بحسب قانون العرض والطلب السياسي .

ان محاولاتكم العبثيه لن يكتب لها النجاح ,ولن تستطيعوا مواجهه الحوثي الا في حاله واحده فقط ,اذا وجد مشروع وطني عصري تنويري ,كما حاول ذات يوم من التاريخ الزعيم الراحل ابراهيم الحمدي لكن ايادي الغدر اغتالته لانها لاتريد لهذا الاشعاع ان يرى النور هي تفضل ابقاء هذا الظلام العاتم الجاثم على مجتمع الشمال .الى مالا نهايه .

ان اردتم خيرا لمجتمعكم في الشمال عليكم الاقتداء بنضالات شعب الجنوب وتجربه الحراك الجنوبي على الرغم من قله العدد والعتاد فقد تمكن من الحاق الهزيمه التاريخيه بنظام ال الاحمر سئي الصيت ,عليكم الاستفاده من هذا التراث الوطني والانساني ان كنتم صادقين في تغيير مجتمعكم .

ان مجتمع الشمال ونخبه المثقفه هي احوج ماتكون الى مشروع بناء الدوله الوطنيه الحديثه لتحل محل سلطه القبيله القائم حاليا ,هذه هي المعضله الرئيسيه التي تقف امامكم .

انتم بحاجه الى تغيير العقليه القبليه السائده في المجتمع للاستعاضه عنها بفلسفه رجال الدوله المدنيه الذي تستقطب الجماهير من حولها نحو الاهداف والغايات الوطنيه الكبرى ..

ولكي لايساء فهمنا ,نحن لاندعو الى استئصال القبيله ,لان هذا ضد منطق العقل والتاريخ فالعرب جميعا ينحدرون من اصول قبليه بدويه ,ولكن وبعد ظهور الدين الاسلامي الحنيف والتطور البشري بقيام الدوله كعقد اجتماعي بين السلطه والمجتمع ,استطاعت كثير من الشعوب التاقلم مع هذا المتغير التاريخي ووغدت القبيله مكون فاعل في بنيان الدوله المدنيه الحديثه ,ولتاكيد صحه مانقوله انظروا الى تجربه الدوله الجنوبيه لما قبل الوحده لقد استطاعت تقديم نموذج تاريخي في العلاقه بين الدوله والقبيله الذي انصهرت واضحت جزء اساسي في هيكل الدوله الحديثه .

ان الشمال بحاجه الى مشروع وطني لبناء الدوله والانتقال من البنيه والعقليه القبليه البدائيه المتخلفه ,وهذا لايعني البته التخلص من القبيله كموروث تاريخي انساني ,بل على النخب الشماليه ولاسيما في شمال الشمال الاستثمار في القبيله وترويضها وتدجينها في اطار مشروع وطني تحديثي ينقل مجتمع الشمال من الطور القبلي المتخلف الى طور الدوله والقانون والمواطنه المتساويه .

ان الفرق بين نخب الشمال ونخب الجنوب في هذه اللحظه التاريخيه تكمن في ان نخب الجنوب تناضل من اجل الاستقلال واستعاده الدوله ,بينما الشمال لايزال يرزح تحت حكم القبيله ,وعليه فان المسوؤليه التاريخيه التي تقف امام نخب الشمال هي ضروره تاسيس لمشروع وطني وسياسي وحضاري كبير للانتقال والعبور الى الدوله العصريه الحديثه .

هذه هي ابرز مقومات وشروط الانتصار على الحوثي ,وهو مشروع الدوله المدنيه ,ومادون ذلك هو مجرد عبث ومضيعه للوقت واستبدال نظام فاسد باخر اسواء منه .

 

 

Print Friendly, PDF & Email
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
الاعلان في الموقع والصحيفة
إعلان
ابحث في الموقع
غلاف صحيفة يافع نيوز العدد 47
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.