أخر تحديث : 18/12/2017 - 10:09 توقيت مكة - 13:09 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
لماذا يرفـض الجنوبييـن انعقـاد مجلس  النـواب اليمني فـي العاصمة عـدن..؟ – قراءة: شايف الحـــدي
لماذا يرفـض الجنوبييـن انعقـاد مجلس  النـواب اليمني فـي العاصمة عـدن..؟ - قراءة: شايف الحـــدي

✸ قراءة/شايف الحـــدي

❍【أولًا】إنّ مجلس النّواب اليمني بشقيه الحزبي (المؤتمر والإصلاح) في دورته الأخيرة منذُ إِنْتِخابه عام 2003م ومن سابق أيضًا لم يقف مع القضية الجنوبيِّة ولم يعطيها أيّ أهتمام طوال 14 عام.

❍【ثانيًا】إنّ مجلس النواب اليمني هذا هو الذي شرعن نتائج حرب 1994م ضد الجنوب ومنح السلطة للقوى اليمنية التي اِجْتَاحَتِ الجنُوبِ، والتي كان يتزعمها (صالح وهادي) و (الأحمر العسكري) و (الأحمر الإصلاحي).

❍【ثالثًا】مجلس النواب اليمني لم ينصف الشعب الجنوبي في مطالبه السّياسية أو الحقوقية وكان بعض المواطنيين والقيادات السّياسية الجنوبيِّة قد رفعوا عشرات القضايا إلى مجلس النواب اليمني خلال فتراته المختلفة، ولكنه مارس تجاه تلك القضايا الإهمال واللامبالاة وساهم في تعميق وتجدير الظلم ضد الجنوبيين.

❍【رابعًا】مجلس النواب اليمني شارك بمحاولة فرض مهزلة إنتخابية في الجنُوبِ عام 2012م لإِنْتِخاب رئيس يمني واحد لا منافس له هو( عبد ربه منصور هادي المنتهية ولايته)، ورفض الجنوبيين تلك الإنتخابات وقاطعوها، لكن مجلس النواب اليمني منح الثّقة لهادي عندما أَقْسَمَ اليمين أمامه على أساس التزييف للحقائق بأنه تمّ إنْتِخابه في الشمال والجنوب.

❍【خامسًا】إنّ مجلس النواب اليمني أيَّدَ بشكل واضح صالح والحوثي عند اجتياحهم الجنُوب عام 2015م وشن الحرب الظالمة عليه للمرّة الثانية.

❍【سادسًا】مجلس النواب اليمني منح الثّقة لمسمّى المجلس السّياسي الإنقلابي التابع للحوثي وصالح في صنعاء عام 2016م ومنح الثّقة ــ أيضًا ــ لحكومة بن حبتور الإنقلابية تحت مسمّى حكومة الإنقاذ الوطني وهذه المسمّيات ساهمت في شن الحرب على الجنُوبِ وغيّرت مسمياتها لاحقًا.

❍【سابعًا】مجلس النواب اليمني انْقلَبَ على الشرعية الدستورية اليمنيّة، التي إِنْتخبت هادي وإِنْتخبت مجلس النواب نفسه، والذي لا نعترف نحن كجنوبيين بما يسمّى بالشرعية الدستورية اليمنيّة.

❍【ثامنًا】إنّ مجلس النواب اليمني هذا ومن خلال ما يسمّى بالشرعية الدستورية اليمنيّة؛ فقد اِنْتَهَتِ شرعيته وأهليته القانونية، وكان يتم التجديد له بقرارات سياسية غير مشروعة يمنيًا، والمبادة الخليجية علقت صلاحيته وربطتها بالتوافق السّياسي، وجعلت سريان قراراته مرهونة بموافقة الرئيس المنتخب هادي (المنتهية ولايته).

فعن أيُّ مجلس نواب يتحدثون..! وعن أيُّ شرعية يدّعون بها..! وكيف للجنوبيين أن يقبلوا بمن تآمر وخان وشرعن الغزو على أرضهم وساند الإنقلاب المعتدي على أرض الجنوب..؟!

ويأتي من يطالبنا اليوم بٱسم التوافق والاعتدال والعقلانية والتهدئه والتخويف بأن نقبل في الجنوب انعقاد جلسات هذا الكيان الشمالي الإحتلالي، الذي اعْتَدَى على أرضنا ووطننا وشارك مشاركة فعالة إلى جانب القوى العسكرية المليشياوية اليمنيّة في تدمير مدن وقرى الجنُوب وقتل وتشريد وجرح الآلاف من خيرة شباب ورجال أبناء الجنُوب.

لهذا ولكل ما سبق أعلاه؛ فإن الجنوبيين بمختلف شرائحهم لن تنطلي عليهم مثل هكذا مخططات وسيرفضون رفضًا قاطعًا انعقاد مجلس النواب اليمني في العاصمة الجنوبيِّة عدن أو في أيّ مدينة جنوبية أُخرى تحت أيّ مسمّى ومهما كانت المبررات..!

 

أخيـــرًا: إِنّ انعقاد مجلس النّواب اليمني في العاصمة الجنوبيِّة عـدن يهدف إلى منح الشرعية للوحدة اليمنيّة المنتهية والمرفوضة, والتي رفضها الشعب الجنوبي في حرب 2015م من خلال النّضال الذي خاضه وتوّجه بتحرير كافة الأراضي الجنوبيِّة وطرد كل قوى الإحتلال الشمالي بعد أن قدّم أنهارًا من الدماء في سبيل نيّل حُرِّيته؛ فلا تخونوا دماء الشّهداء الذين مجّدوا تراب هذا الوطن الجنوبيّ.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.