أخر تحديث : 17/08/2017 - 12:17 توقيت مكة - 15:17 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
إعلان
تقرير يكشف مدى خيانتهم للوطن.. عندما تتساقط الأقنعة وتتكشف الوجوه ” توكل كرمان ” وادواتها انموذجاً 
تقرير يكشف مدى خيانتهم للوطن.. عندما تتساقط الأقنعة وتتكشف الوجوه

 

يافع نيوز – متابعة:

 

كشف الاحداث الأخيرة التي شهدتها اليمن عن الوجه الحقيقي لأدعياء الوطنية من انصار حزب الإصلاح، حيث تتكشف مواقفهم يوماً بعد الآخر.

واظهرت الاحداث المتسارعة ان ولائهم الحقيقي لم يكن لليمن على الاطلاق، ولكن للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين المنحاز وبشكل كامل لدولة قطر التي خانت التحالف العربي وتعمل على إعاقته وتشتيت جهوده، رغم التضحيات الكبيرة التي قدمها في سبيل عودة الشرعية اليمنية وحماية الأمن القومي الخليجي والعربي ومكافحة الإرهاب.

ورصدت وسائل اعلام عربية ومحلية الدور المشبوه للكثير من قيادات واعلاميي وناشطي حزب الإصلاح، وارتمائهم في حضن دولة قطر من اجل تحقيق مكاسب مادية لا علاقة لها بالوطنية على الاطلاق .

حيث أظهرت موقفهم الأخيرة التي تم رصدها انهم مجرد أدوات، لتنفيذ اجندة دولة قطر على حساب قضايا وطنية كبيرة، ولم يقتصر بهم الحال على ذلك، بل تمادوا للإساءة لدول التحالف العربي وتشويه دورها البطولي في اليمن والتقليل من تضحياتها بل والسخرية من تلك التضحيات.

وابرز الشخصيات التي تم رصدها وهي مسؤولة عن تلك الحملات وبحسب صحف مواقع محلية وعربية، تأتي القيادية في حزب الإصلاح ” توكل كرمان ” في الصدارة حيث تعد المسؤولة وبشكل مباشر عن الحملات التي تستهدف التحالف العربي، وذلك من خلال علاقتها المباشرة مع دولة قطر وتركيا فهي تستلم التعليمات منهم بشكل مباشر، ثم عن طريق ادواتها في اليمن والخارج تبدا الحملات الإعلامية والحقوقية .

وابرز مساعدي توكل كرمان الذين تم رصدهم :

–      ياسين التميمي وهو صحفي إصلاحي مقيم في تركيا كلف بالظهور في القنوات الفضائية المختلفة للترويج للحملات العدائية على دول التحالف، ولوحظ استضافته بشكل يومي في قناة الجزيرة، كما يكتب مقالات في عدد من المواقع والصحف الموالية لقطر والاخوان، ويهاجم فيها دول التحالف العربي بشكل مباشر .

–      سعيد ثابت مدير مكتب قناة الجزيرة في اليمن والمقيم حالياً في قطر يعد احد مساعدي توكل كرمان والمسؤول عن التقارير التي تعرضها قناة الجزيرة .

–      احمد الشلفي وهو همزة الوصل بين توكل كرمان وقناة الجزيرة، وهو احد المشرفين على المطبخ الإعلامي الذي خطط للحملات الإعلامية التي تستهدف بشكل مباشر دول التحالف العربي .

–      طاقم عمل قناة بلقيس ويشرف عليهم بشكل مباشر مدير القناة احمد الزرقة .

–      طاقم عمل قناة يمن شباب الممولة وبشكل مباشر من دولة قطر .

ورصد ناشطون ان توكل كرمان والأدوات التي تعمل معها باتوا يستعينون بعدد من العناصر في الداخل والخارج عبر شبكة مرتبطة مع بعضها، حيث يكلف هولاء الاتباع بالترويج للحملات على مواقع التواصل وفي المواقع الإخبارية وابرز الأسماء هم :

–      انيس منصور، وعارف أبو حاتم، ومختار الرحبي، وحذيفة الاميري، وعبدالغني الحميري وهؤلاء أدوات توكل الذي تمكنت من خلالهم اختراق وسائل اعلام الشرعية لتنفيذ اجندتها وكهم مقيمين في الرياض ويحضون بدعم كامل من الشرعية .

–      الصحفي الإصلاحي عبدالرقيب الهدياني كلف بمهمة الاشراف على ترويج الحملات العدائية داخل المحافظات الجنوبية بشكل مباشر سواء عن طريق صفحته والموقع الذي يملكه ” عدن اونلاين ” او عن طريق بعض المتعاونين معه من صغار الناشطين، او الذين يتم دفع مبالغ ماليه لهم لمشاركة الاخبار المفبركة والكاذبة على صفحات المواقع المختلفة .

–      الصحفي سيمر الصلاحي وهو مقيم في الرياض وكلف بمهمة التجنيد على مواقع التواصل وضخ المنشورات الكاذبة المؤيدة للحملات التي يتم التخطيط لها عبر توكل كرمان واحمد الشلفي .

 

ورصدت وسائل الاعلام المحلية والعربية ان جهود توكل وادواتها المدعومين بشكل مباشر من قطر، ركزت اهتمامها خلال الفترة الأخيرة، على اختلاق الأكاذيب الإعلامية بهدف عرقلة التحالف من التقدم في الجبهات ولا سيما تحرير تعز، بالإضافة الى إيجاد مشاكل داخلية في عدن وتعز لخلط الأوراق على التحالف واشغاله عن مهمته الرئيسية .

 

مراقبون وصحفيون في عدن اكدوا ان التناول الأخير لهذه المطابخ الإعلامية التي تمولها قطر، كشف مدى خيانتهم للتحالف العربي، حيث تناولت قناة الجزيرة وعبر تقارير أعدتها تلك الأدوات تقارير تطعن التحالف في الظهر ولا سيما في جبهة الساحل الغربي التي تشهد مواجهات مع عناصر المليشيا بهدف تحرير معسكر خالد، حيث شنت هذه الأدوات بالتزامن مع تلك المعارك هجوم اعلامي كبير يستهدف النيل من دور دولة التحالف العربي، وذلك بهدف تحريض أبناء المناطق التي تشهد الاشتباكات لعدم التعاون مع قوات الجيش الوطني والمقاومة، ولا يجاد شرخ بين أبناء تعز والتحالف العربي .

 

المراقبون قالوا ان كل تلك الحملات فشلت في تحقيق أهدافها، ولم تحقق أي نجاح غير انها اسقطت اقنعة الوطنية التي كان يستتر بها هؤلاء ومن يقف خلفهم .

 

وأضافوا ان التحالف العربي ومن خلفه الجيش الوطني والمقاومة والشعب اليمني يمضون قدماً على الأرض في تحقيق أهدافهم، وما الانتصارات الأخيرة التي حققت في محافظة تعز والمتمثلة في استعادة معسكر خالد ابن الوليد والتوسع باتجاه الحديدة الا خير دليل على مدى نجاح التحالف العربي وهزيمة المتآمرين وتراجعهم وانكشاف الوجه الحقيقي والتأمري لهم .

Print Friendly, PDF & Email
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.