أخر تحديث : 18/11/2017 - 06:34 توقيت مكة - 21:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
الحكومة لا تعّزي بل تحكم وتصون وتحمي !
  • منذ 4 شهور
  • 2:21 م

د قاسم المحبشي

#أقبضوا على العصابة التي أرتكبت الجريمة ياحكومة وشكر الله سعيكم !
#لن يقبل العزاء من الحكومة الشرعية والاجهزة الرسمية قبل أن يتم محاكمة أفراد العصابة المسلحة !

#العزاء الوحيد الجدير بالقيمة والاعتبار لروح شهيد الوظيفة العامة وعائلته هو القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة لتقول كلمتها فيهم وتأمين المدينة من شرهم!

ذهبت عصر اليوم الى قاعة المأسة لتقديم وأجب العزاء بشهيد الواجب البطل عبدالله سالم النقيب مدير فرع البنك الأهلي في المنصورة الف رحمة ونور تَغْشَاه في مثواه وعلمت أن الحكومة الشرعية ورئيس وزارئها أحمد عبيد بن دغر وبعض مرافقيه قد كان هنا لتقديم وأجب العزاء والموساة لأسرة الشهيد ومحبيه

وحينما كان الشهيد عبدالله سالم النقيب في يرقد بغرفة العناية المركزة في مستشفى النقيب علمت إنه زاره مدير أمن عدن شلال علي شائع ومن المجلس الأنتقالي زاره كمان هاني بن بريك! لكن لم يبادر أحد الى التفكير في إنقاذ حياته بعلاجه في الخارج وعلى مدى خمس أيام ظل الشهيد يرقد في غرفة الإنعاش بين الحياة والموت منتظرا العدالة والإنصاف بينما أعضاء العصابة الذين قاموا بجريمة السطو المسلح على فرع البنك وأرتكبوا جريمة اغتيال الشهيد عبدالله وحارس البنك غسان المشوشي لازالوا ينعمون بالصحة والعافية ويمارسون حياتها الطبيعية والشاذة بكامل الحرية وبمنأى عن أعين العدالة الغائبة في المدينة المحررة والمنهكة بالسلطات والجماعات المسلحة الكثيرة!
على الحكومة والسلطة المحلية أن تعلم وتفهم بإن قضية الشهيد عبدالله سالم النقيب هي قضية رأي عام قضية المجتمع كله الذي بات يشعر بالتهديد المستمر من شيوع هذه الجرائم المتكررة في عدن
وأي أهمال أو تخاذل في القبض عن الجناة ومحاكمتهم سوف يكون له نتائج خطيرة في حياة سكان المدينة الذين أخذوا يفقدون الثقة بالحكومة وأجهزتها الرسمية منذ مدة طويلة وقضية الشهيد النقيب هي الرهان الأخير والفرصة الوحيدة لكي تثبت الحكومة الشرعية قدرتها على ضبط الأمن العام
والإ فإنها سوف تتحمل عواقب التخلي عن المسؤولية!

كنا نعتقد أن وظيفة الحكومة والسلطة المحلية في المدينة ومسئوليتها المباشرة تجاه جريمة كبيرة مثل هذه تتحدد في عمل كل ما يلزم من أجل إنقاذ ضحايا جريمة السطو المسلح أولاً ومباشرة اعتقال أعضاء العصابة الجناة والتحقيق معهم وإحالتهم الى جهاز العدالة القاضي بالحق بين الناس ! فإذا بها إي الحكومة الشرعية واجهزتها الرسمية تكتفي بتقديم واجب العزاء بعد موت الضحايا الذين استرخصوا حياتهم في الدفاع عن مؤسستهم العامة ! مثلها مثل إي مواطن مدني لاحول له ولا قوة ! بل والأّمر من ذلك إنها تعتبر قيامها بهذا الواجب الأخلاقي الاعتيادي في تقديم واجب العزاء لأسر الضحايا إنجازاً سياسياً وحدثاً إعلامياً يحسب لها في قائمة فضائلها الوهمية التي لم نلمسها بعد إذ شاع خبر زيارة بن دغر لمجلس عزاء الشهيد النقيب بسرعة البرق في مختلف الوسائط الإعلامية والاجتماعية بوصفه حدثاً عظيماً يستحق الاحتفاء والشيوع على أرفع مستوى! وهكذا تفعل سياسة التمويه والتعمية في الشرعية اليمنية إذ بدلاً أن تخجل الحكومة من عجزها عن القيام بمسؤوليتها الأساسية في إنقاذ الضحايا والقبض على أفراد العصابة وتقديمهم للعدالة راحت تحتفي بحضور رئيسها مجلس عزاء الشهيد الذي تم اغتياله وهو يذود عن شرف مؤسستها الحكومية الرسمية من قبل عصابة إجرامية خطيرة كان لجريمتها الأخيرة تداعيات سلبية بما أشاعته من حالة الخوف والذعر والهلع بين موظفي مؤسسات القطاع العام والخاص الحيوية تحديدا وبين جميع سكان المدينة عامة !

رحم الله الشهيد البطل عبدالله سالم النقيب والشفاء والسلامة للجندي الجريح غسان المشوشي

وحينما تكتفي الحكومة واجهزتها بتقديم العزاء لأسر الضحايا فاعلم أن الخراب قد بلغ الأعماق!

ولا نامت أعين القتلة والجبناء والمتخاذلين

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
الاعلان في الموقع والصحيفة
إعلان
ابحث في الموقع
غلاف صحيفة يافع نيوز العدد 51
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.