أخر تحديث : 18/12/2017 - 10:09 توقيت مكة - 13:09 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
الاخوان المسلمون من التأطير الى التفجير..
  • منذ 6 شهور
  • 11:07 م

كتب: مطلق الخريشي

لا يختلف اثنان في ان جماعة الاخوان المسلمون ذات منهج منحرف وهي شر مستطير، وخطر يحدق بالامة جمعا.

يقدس الاخوان الغاية ويبررون الوسيلة،ويسوقونها مدعومة بفتاويهم الجاهزة ويمارسون التقية بابشع صورها فيما يجرمونها على الاخرين .

تاريخ طويل من العنف و الدماء والاشلاء هي حصيلة انتاج الاخوان منذ نشاتهم، وكل هذا لغاية مقدسة في نظرهم وهي السلطة والنفوذ والجاه.

جماعة الاخوان تنظيم منظم تحكمه استراتيجيات وقواعد لا يشذ عنها الاعضاء، كما ان لهم تصنيفات عديدة في اختيار الاعضاء وتأطيرهم في صفوف الجماعة حيث يحرصون دائماً على التركيز على الشباب النابغ ومن تبدو عليهم علامات الذكاء والتميز، وهذا لا يعني قطعاً تركهم بقية الفئات ولكن يتم الاختيار بحسب حاجة الجماعة للاعضاء، فمنهم من تركز عليه الجماعة للجانب الدعوي والفكري، ومنهم من تتأمل فيه الجماعة مصادر دخل لها، ومنهم من تهيئه الجماعة للجانب العسكري والمسلح، وهذا كله يخضع لمجموعة من المستشارين توكل اليهم هذه المهام.
.

حيث تبدا مراحل التأطير بالترغيب الى حلقات القران الكريم على مستوى القرية والاحياء السكنية ،يكون في الاهتمام بالعضو كبير جداً لترغيبه وبالفعل ،لديهم اساليب وطرق ترغب كل عضو بالاستمرار، فابالاضافة الى تحفيظ القرءان الكريم وشيئ من السيرة النبوية، يعززون ترغيبهم بالرحلات الترفيهية والتعارف ببقية الاخوة والاعضاء من مناطق اخرى.
ومن هنا تبدء مرحلة تصنيف العضو وتوجيهه الى الغرض المرجو منه، ويتم اعدادة على ايدي خبراء متمرسون حتى يغدو قنبلة جاهزة للتفجير .

داب الاخوان المسلمون خلال تاريخهم السياسي المثقل بالعنف الى رفض كل اشكال الحكم والسلطة في الدول العربية، ليس لرغبتهم في تصحيح الاوضاع او لتجسيد مشروع الاسلام السياسي كرؤية للحكم ،بل ياتي رفضهم لتلك الانظمة لرغبة الاخوان المتوحشة في الحكم والسلطة والجاه ليسى الا.

لطالما حرص الاخوان في مسيرتهم السياسية على اظهار سلميتهم ونبذهم للعنف ،في حين يحتل التنظيم السري لديهم درجة خاصة من الاهتمام حيث يخضع مباشرة لادارة المرشد، وهو المعني بتنفيذ كل العمليات المسلحة التي تقرها الجماعة،وهو الامر الذي يتنافى مع ادعاءات الجماعة بالسلمية.

علاقة الاخوان بقطر

لا يوجد في ادبيات الاخوان وابجدياتهم مايحدد او يمنع تعاونهم مع اي فئة او جهة او دولة،وهذا ما اثبتته وثائق ويكيلكس فيما يخص العلاقة بين الاخوان وامريكا وكذا بريطانياوالتي اثبتت الوثائق بانها اي هذه العلاقة منذ القدم ،ولان الجماعة دائماً ماكان يحذوها التسيد والتسلط فقد كرست كل الوسائل والاساليب في صنع التحالفات التي توصلها لهذا الغرض ولو كان مع الشيطان.

التقاء الاحلام والمطامع القطرية في تصدر المشهد العربي وصنع قراره مع تطلعات الاخوان وغاياتهم في الشيئ ذاته ،مع توافق الادوات والايدلوجيات التي تجمعهم، فتاريخ الاخوان في تاسيس الجماعات الارهابية وتفريخ خلاياها كان كافي لقطر لتمد يدها للجماعة مذللة لهم كل الصعاب وابرزها واهمها التمويل المالي والذي تكفلت به قطر.
في حين ان قطر ترى في هذه الجماعات الارهابية وسيلة ناجحة وورقة ضغط قوية للابتزاز السياسي عن طريق تصدير هذه الخلايا والجماعات الى الدول المعنية بالتطويع والابتزاز.

 

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
الاعلان في الموقع والصحيفة
إعلان
ابحث في الموقع
غلاف صحيفة يافع نيوز العدد 55
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.