دراسة: الأجنة في أرحام أمهاتهم يتعرفون على الوجوه البشرية

يافع نيوز – المرأة والطفل

أظهرت دراسة جديدة أعدها أخصائيون نفسيون من جامعة “لانكستر” البريطانية، أن الأجنة في أرحام أمهاتهم يتعلمون التعرف على الوجوه البشرية.

ووضع الباحثون، خلال التجربة، نقاط ضوء على ماسح موجات فوق صوتية رباعية الأبعاد، تُجسد الوجه البشري ومجسمات غير منسقة، وتم تمرير الضوء باستخدام نمذجة حاسوبية عبر جدار الرحم لعيّنة التجربة من الأمهات الحوامل في الشهر الثامن.

وأظهر المسح تفاعل وتحول رؤوس الأجنة للنظر للأضواء التي تجسد أشكال وجوه بشرية وعدم تفاعلها مع الأضواء التي تجسد أشكالا أخرى.

ويرى الباحثون أن هذه النتائج ستوفر رؤى جديدة في كيفية تطور النظم البصرية للأطفال.

وقال قائد الفريق البحثي فنسنت ريد نحن نعلم أن الأطفال يُفضلون النظر في الوجوه أكثر من أي حافز آخر، وبهذه الدراسة تبين أن الأجنة يمكنها التميز بين الأشكال المختلفة في الأرحام، كما وتتابع الوجوه البشرية”.

ورجح ريد أن تكون رؤية الأجنة ضبابية، لأن الوليد لديه حدة بصر سيئة جدًّا، لذلك فالجنين يماثله في ضعف التركيز، داعيًا الأمهات لتجنب الأضواء الساطعة نحو بطنها خلال الحمل حتى لا تتلف أعين الطفل الذي لم يولد بعد.

 

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: