أخر تحديث : 24/07/2017 - 09:32 توقيت مكة - 12:32 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
إعلان
تقرير: أكثر من 750 مسجداً تعرض للقصف والتفجير على يد الحوثيين
تقرير: أكثر من 750 مسجداً تعرض للقصف والتفجير على يد الحوثيين

يافع نيوز – متابعات:

تتواصل التنديدات من قبل علماء اليمن جراء ما تعرضت له المساجد اليمنية من قصف وتدمير وتفجير على يد مليشيا الحوثي في مختلف المحافظات اليمنية.

وأكد العلماء أن هذه الميليشيات المجرمة بلغت من الإجرام منتهاه دون مراعاة لحرمة الدماء المعصومة وبيوت الله التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه٬ إذ انتهكت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية حرمة 750 مسجدا.

وأوضح نائب رئيس هيئة علماء اليمن وعضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ أحمد بن حسن المعلم٬ أن الانقلابيين الحوثيين ليسوا ممن يعظم شعائر الله٬ حيث منعوا أنُ تَقام صلاة التراويح في المساجد٬ ومنعوا أن ُيذكر اسم الله بغير الطريقة التي يريدونها٬ ولم يكتفوا بذلك٬بل ا َعتدوا على هذه المساجد بالقذائف والرصاص٬ واحتلوها وسخروها أماكنِلَل ْ وأغرقوها بالقاذورات والأوساخ٬ بما لا يتناسب مع قدسيتها.

من جانبه٬ قال عضو هيئة علماء اليمن وعضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ عبدالله صعتر٬» إن ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية ارتكبت أبشع الجرائم تجاه المساجد والمصلين من قتل وتخريب وتفجير حتى أن خطبة الجمعة ما عادت للتذكير باالله وما يجب على المسلمين أن يقوموا به من عبادة خالصة لوجهه الكريم٬ وإنما أصبحت لترديد شعاراتهم أثناء الخطبة. بدوره بين عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ جمال السقاف أن الحوثيين نبتة خبيثة مزقت النسيج الاجتماعي٬ ولم يسلم منها الشجر ولا الحجر فضًلا عن البشر.

وقال «إن الحوثيين استهدفوا المقدسات٬ فهدموا المساجد على المصلين٬ دون احترام المكان أو الإنسان٬ والله تعالى يقول: {ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها} الآية٬ .

فأي خراب أكبر من استهداف المصلين٬ فمن دخل المسجد ليأمن أفزعوه٬ وقتلوه٬ ٍر شيطانيٍة ْ ُستِمَدت من ملالي إيران» داعيا رجال اليمن وأرهبوه؛ وما ذلك إلا لما يحملونه من أفكا والجنود البواسل في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية إلى استئصال هذه النبتة الخبيثة؛ ليعيش اليمن في أمن وأمان. ُيْنَتِهجوا ظاهرة هدم .

وأكد الشيخ الخضر بن سالم حليس أن الحوثيين الانقلابيين جاء للإنتقام من جيل المساجد٬ ورجالاتها؛ لأنهم يخشون منهم؛ لعلمهم أنه لن يقف في المساجد خوفً وجوههم إلا هؤلاء٬ فهم يخشون على فكرهم الضحل أن ُيْفضح من على منابر المساجد٬ والمحاضن العلمية ومدارس ودور تحفيظ القرآن الكريم؛ لأن أهل القرآن هم أهل الله وخاصته.

من جهة أخرى٬ نظم ناشطون أخيراً وقفة احتجاجية على أنقاض جامع كوفل بصرواح الذي استهدفته الميليشيات الانقلابية أثناء تأدية المصلين شعائر صلاة الجمعة في السابع عشر من شهر مارس الماضي٬ وراح ضحيته نحو 32 شهيدا٬ وعشرات الجرحى ورفع المشاركون في الوقفة لافتات وشعارات تحمل اسم الحملة الشعبية.. الإرهاب الحوثي يقتل المصلين٬ نددت باستهداف الميليشيات الانقلابية للمساجد ودور العبادة وأن هذه الممارسات إرهاب لم يعرفه المجتمع اليمني قبل مجيء الميليشيا الانقلابية بأجندتها الخارجية وعقيدتها الباطلة.

وعبر المشاركون في الوقفة عن إدانتهم الشديدة لاستهداف الميليشيا للمساجد ودور العبادة وتصنيفها أهدافا عسكرية في تجاوز سافر لأعراف وعادات وتقاليد اليمنيين وأخلاقيات الحرب ما يؤكد إفلاس ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية أخلاقيًا وقيمي.

Print Friendly
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.