في كلية التربية عدن .. أراده الطلاب عرساً طلابياً.. فكان كرنفالاً للأمل ” صور”


يافع نيوز – عدن – خاص:
بقراءة العنوان.. قد يبدو للوهلة الأولى.. أن الموضوع ظاهرُه مشرق ٍ بالأبداع والحيوية.. وباطنُه متألق ٍ بالتحدي والنجاح…بهذهِ العبارة اختصاراً .. يمكن وصف ما حدث اليوم (الاثنين) في قلب العاصمة عدن..أثناء بدأ احياء و تدشين فعاليةِ أسبوع الطالب الجامعي في نسخته العشرون .. فكل شيء في هذا اليوم فاق كل التوقعات…وخطف الألباب… وأبهج الفؤاد… وعاش كل الحضور أوقات من الأمل يصعب نسيانها.

 
فمن قلب عدن.. ومن جامعتها العريقة جامعة عدن.. على ساحات كليتها الأولى كلية التربية.. بدأ احياءُ هذهِ الفعاليةِ الطلابيةِ الزاخمةِ بعبَقِ التحدي والانتصار.. فعالية تتجددُ كل عامٍ .. و لكنها هذا العام تأتي محمولة على صهوةِ الإبداع والنجاح والانتصار.. وفيها يتأكد مجدَّداً عظيم ما صنعُه شعبنا من انتصارات.. كانت عدن هي أول الانتصارات وعنوانها.. كتاريخِها الذي ما تُرِك لغازٍ ولا مُحتل.. بقيت عدن المدينة المولودة من عمقِ التاريخِ هي عنوان النصر رغم الدمار الذي لحق بها.
لهذا السبب.. أراد الطلاب أن يكون هذا الأسبوع عرساً طلابياً.. عرساً يحمل رسالة أن عدن بخير في أمن واستقرار.. أن عدن هي مدينة الاستقرار والعلم والثقافة.. فكان كرنفالاً للأمل.. كرنفالاً رسم فقراته طلاب وطالبات كلية التربية واقسامها.. كرنفالاً كتبت رسالته.. ليقرأ العالم بكثيرٍ من الاهتمامِ انتصار عدن.. نعم سيقرأون من كريتر إلى اطراف دارسعد ، وبعدَه كلِّ حيٍّ في العريش والصولبان والممدارة والبساتين وجعولة والمنصورة وكل حارة حتى راس عمران..لهذا السبب نقول أن هذا الأسبوع الجامعي.. الذي أنار مستقبل جامعة عدن بمصابيح الأمل والإبداع.. أراده الطلاب عرساً طلابياً فكان كرنفالاً للأمل.
فما أن قص كبار الضيوف شريط تدشين الفعالية.. حتى انهالت زخات المفاجآت بشكل كبير وسريع.. عجز جميع الحضور على حصرها وعدها.. ولكن كان لكل منهم نصيب وافر من البهجة والأمل.. حيث تنوعت الفقرات ما بين المبادرات الطلابية و المسابقات الحركية (تيليماتش) والمعرض العلمي.. ومعرض التراث الشعبي والثقافي والمسابقات الفكرية والعلمية.. فالتصوير الفوتغرافي والمسرح و الغناء والرقص الشعبي و الشعر والدورات التدريبية و الإبداعات الطلابية.. كل هذا إمتزج في لوحة واحدة متناغمة عرضت في كل أرجاء كلية التربية عدن ساحات،قاعات،عيادة،صالات، مسرح،كل ركن في الكلية كان ساحة للفعاليات.

 
في حفل التدشين رحب الدكتور يعقوب عبدالله قاسم عميد الكلية بالحضور جميعاً قائلاً “بأن أبنائنا الطلاب قد ربحوا الرهان رغم شحة الإمكانيات وضيق الوقت، إلا أن الإرادة و المحبة والعمل الجماعي هو ما ميز هذه الفعالية وأعطاها هذا النجاح فالكل مشارك طلاب مدرسون موظفون عمادة الكلية الكل كان يداً واحدة من أجل تقديم الكلية بالشكل اللائق بها”.
ولان كلية التربية عدن هي أول كلية باليمن أعلنت ميلاد جامعة عدن في العام 1970م.. كان لاحد أبنائها كلمته.. كلمة تحدث فيها بالثناء.. عن تاريخ كلية التربية عدن وعن تاريخ أسبوع الطالب الجامعي.. وأنه أحد أبناء هذه الكلية الأم .. ذلك هو الدكتور صالح علي باصرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأسبق.

مشيداً بالإعداد الجيد للفعالية.. وداعياً إلى إشراك المجتمع في هذه الفعاليات وألا تكون حبيسة جدران الكلية..كما دعى إلى الإحتفاظ بما أنتج من إبداعات طلابية وإلى تطويرها لتحقيق الهدف من إسبوع الطالب الجامعي.
فاذا كان (الدكتور باصرة ) قد اثنى على هذه الكلية.. فإن الدكتور حسين عبدالرحمن باسلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي.. أعلن بتفاخر بأنه أحد طلاب هذه الكلية العريقة ..وشكر الطلاب على التنظيم الرائع لحفل التدشين …منوهاً بأن الفعاليات تم تغطيتها إعلامياً بشكل رائع مما سهل عليه متابعة الفعاليات خطوة بخطوة.
فكما كان الثناء والفخر بهذه الكلية من الرواد الأوائل.. كانت الاشادة بفعاليات كلية التربية خلال إسبوع الطالب الجامعي ..قد أتت على لسان ربان الجامعة الحالي.. الدكتور الخضر ناصر لصور رئيس جامعة عدن.. الذي رحب بالحضور جميعاً .

 

مؤكداً أن مثل هذه الفعاليات.. تبث روح التسامح والإخاء والوفاء.. وهي كذلك فرصة لصقل المواهب حيث أن أغلب القيادات في المجتمع..كانوا من المبدعين والقيادين في مرحلة الدراسة الجامعية.
نحن هنا قبل ان نكمل وصفنا .. سنختصر كلامنا بكلمة شكراً .. شكراَ لكم .. شكراً لــ اولئكَ الذين يسطعون كالشمسِ.. اولئك الذين حملوا الجامعة في قلوبِهم… ورفعوها على جباهِهم.. فسمَت برسالتها العلمية في بناء جيل متعلم.
لازلنا في كلية التربية.. ونحن نحتفل بتدشين أسبوع الطالب الجامعي.. فإننا نتذكر زملائنا الطلاب الذين دافعوا عن عدن.. وضحوا بأرواحهم.. نتذكر زملائنا الجرحى من الطلاب.. ولن ننسى أمهات شهدائنا..وكل الشهداء .

 
الإسبوع الطلابي بدأ اليوم.. والفعاليات مستمرة حتى الخميس.. وموضوعنا هنا لم ينتهي بعد.. فنحن لم نرسم الصورة كاملة.. في نقل كل ما حدث في فعاليات اليوم التي أسعدت الجميع.. وهذا ما قاله مدير عام مديرية خورمكسر الأستاذ عوض مشبح الذي كان حاضرا هذا العرس الطلابي حيث قال”أننا تشرفنا بحضور هذه الفعالية في هذه الكلية الرائدة والعريقة… كما سعدت كثيراً بما رأيت من إبداعات رائعة في كل المجالات …ونقول لهم أننا في السلطة المحلية سنكون دائماً إلى جانب أبنائنا الطلاب …فهم العمود الأساسي الذي نراهن عليه لبناء المستقبل الزاهر بإذن الله”.
هنا نحن لم نكمل وصفنا بل لم نوصف الا الشيء اليسير.. إلا أننا نرسل شكرنا.. لكل مشارك.. زملاءَ طلاب وطالبات،أساتذة، مسؤولينَ،ادارييينَ،إعلاميين. وكل من حضر وساهم وساعد في إنجاح حفل التدشين …الذي أنار مستقبل جامعة عدن بمصابيح الأمل والإبداع….الا أننا نعلن البدأ بالفعاليات هكذا تقول اللجنة التنظيمية للفعالية .. والتي تدعو كل المهتمين للحضور والمشاركة.. فيما تبقى من فعاليات والتي تحتوي على الكثير من المفاجآت..والتي تستمر بشكل يومي حتى يوم الخميس .

*اللجنة الإعلامية لفعالية أسبوع الطالب الجامعي 20 كلية التربية عدن.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: