غرباء

 

صرخت علي يداي
ألحتا بالسؤال
عن هذه الكف الغريبة
لم لامستها
ببرود الثلج في ليل الصقيع .
عن قبلة خرساء
تاهت في مهب الريح
عن وجه
ضبابي الملامح
قاتم , وجل , شحيح
شبح من الذكرى البعيدة ,
أكان يوما

 
ذلك الوهم حبيب ؟؟!!
الصوت ذاك الصوت يبدو
كيف كانت
نبضات القلب ترقص
عند نبرته .. غريب ؟!!
هي غربة

 
تتشابه الأصوات فيها
كل شيء صار مختلفا رهيب
التلاقي شبهة
صرنا غريبين إذا
نجر اذيال الفراق
ومشاعر ماتت من الإهمال
في حضن الجفاف
أفلت مع شمس المغيب .

 
*عائشة المحرابي

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: