الظواهري يدعو للثورة على مرسي والإخوان

يافع نيوز – ايلاف

طرحت تصريحات أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، والتي دعا فيها الشعب المصري للخروج على الرئيس محمد مرسي والقيام بثورة ثانية لعدم تطبيقه الشريعة حتى الآن تساؤلات عدة حول أسباب انقلاب الظواهري على الإخوان، بعدما كان أول المباركين له بنجاحه في الانتخابات وبعد دعوته للوقوف بجانبه، وحول علاقة الشيخ حازم أبو إسماعيل بتنظيم القاعدة بعد إشادة الظواهري به في بيانه الأخير، ووصفه بالرجل الأصلح لقيادة الثورة الثانية في مصر والوصول للحكم.
وفي إطار البحث في هذه التساؤلات التي زرعت بعض البلبلة في الشارع المصري، قال جمال حشمت، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، لـ”إيلاف”: “تصريحات أيمن الظواهري مجنونة، ولا يجب أن تعطى أهمية كبرى، فهو يبحث عن دور سياسي داخل مصر بعدما فقد السيطرة بشكل كبير على أنصاره من تنظيم القاعدة إثر مقتل بن لادن، وعليه أن يعلم جيدا أن أنصاره في مصر قلة قليلة، ولا وجود في مصر للفكر الجهادي الذي ينتمي إليه أيمن الظواهري”.

اختلاف فكري
أوضح حشمت أن ثمة فارقًا كبيرًا بين فكر الظواهري وفكر جماعة الإخوان المسلمين التي ترفض انتهاج مبدأ العنف في سبيل تنفيذ أغراضها وطموحها السياسي، “وبالتالي نحن لم نطلب دعمًا من الظواهري لضمان وصول الرئيس محمد مرسي للحكم، وإن قام بتهنئة الرئيس وأيّد وصوله للسلطة فهذا يرجع فقط لكون الرئيس إسلاميًا لا أكثر.
وأكد حشمت رفض الإخوان عودة الإرهاب مرة أخرى إلى مصر، ورفض تدخل الظواهري في الشأن المصري الداخلي، “فالشعب المصري هو الوحيد الذي يحدد أداء الرئيس، ووحده أيضًا يستطيع أن يثور عليه إذا ارتأى تقصيرًا منه أو ظلمًا، والظواهري لم يكن مساندًا للثورة منذ البداية ليتحدث عن استكمالها والخروج على الرئيس بحجة رفض تطبيق الشريعة، فهو لا يعرف أن شخصية مرسي عادلة بطبعها، يخاف الله ويقدر أمور شعبه بشكل كبير”.
وطالب حشمت الظواهري وأنصاره بتطبيق الشريعة، ونشر وسطية الدين والسلام الذي من أجله جاءت الرسالة المحمدية، “فتنظيم القاعدة ليس وصيًا على الإسلام والمسلمين”، كما قال.
ترسيخ الدولة قبل تطبيق الشريعة
وأوضح الدكتور عبد الرحمن البر، عضو الهيئة العليا في حزب الحرية والعدالة، لـ”إيلاف” أن تطبيق الشريعة أمر معقد جدًا في الظروف التي تمرّ بها البلاد بعد الثورة، “فنحن بحاجة إلى ترسيخ أركان الدولة أولًا، وتلبية مطالب الشعب، وتطهير الدولة من رؤوس الفساد، وبعد ذلك نبحث في تطبيق الشريعة وحدودها”.
وقال البر لـ “إيلاف”: “وحده ولي الأمر هو المسؤول عن حماية الرعية وتطبيق شرع الله، وليس الرعية، والظواهري لا يمثل إلا نفسه فقط، كما يرفض الشعب المصري الدعوات التي يطل بها من وقت لآخر،ولن نقبل بتدخله في الأمور الخاصة بالرئيس”.
الرؤية مختلفة
من جانبه، قال عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية لـ”إيلاف”: “نختلف كليًا مع آراء زعيم تنظيم القاعدة التي تتعلق بالرئيس محمد مرسي أو مصر، فطريقة تناوله الأمور في مصر مختلفة تمامًا عن طريقة تناوله الأمور في أفغانستان”.
وأضاف عبد الماجد أن الظواهري لم يكن داعمًا للثورات العربية حتى يطالب الآن بالخروج على مرسي، “ونحن نؤمن بقضية تطبيق الشريعة، لكن الحديث الآن يدور حول كيفية تطبيق الشريعة في الواقع المصري”.
وتابع: “لم يكن للإخوان أي علاقة بتنظيم القاعدة، فالفكر مختلف تمامًا في السياسة وفي الرؤية لتطبيق الشريعة، في حين نجد الشيخ حازم أبو إسماعيل وبعض السلفيين يؤمنون بفكرة تطبيق الشريعة من دون النظر إلى المواقف السياسية والاجتماعية للمجتمع، ومن أجل هذا كانت إشادة الظواهري بالشيخ حازم أبو إسماعيل”.
ودعا عبد الماجد الظواهري إلى تقييم الواقع المصري الحالي، والبعد عن التصريحات المستفزة، وإعادة النظر في اجتهاداته الخاصة بموقفه من الشريعة الإسلامية.
بعيد عن الواقع
وتحدث جمال صابر، مدير حملة لازم حازم، لـ”إيلاف”، فقال إن الظواهري “علمٌ من أعلام الأمة الإسلامية وأحد قياداتها، وقد انصبت تصريحاته في الأساس حول تطبيق الشريعة، تعليقًا منه على سعي الليبراليين في الجمعية التأسيسية لصياغة دستور غير إسلامي، يخالف الشريعة الإسلامية، وما إشادته بالشيخ حازم أبو إسماعيل إلا لتوافقهما في الرؤية حول قضية تطبيق الشريعة وضرورة خروج دستور إسلامي”.
إلا أن صابر استدرك قائلًا “إن كلام الظواهري كان بعيدًا تمامًا عن الواقع المصري”.
إمهال الرئيس
بالنسبة إلى صابر، مسألة الثورة على الرئيس سابقة لأوانها “على الرغم من اختلافنا مع الإخوان المسلمين في مسألة تطبيق الشريعة، فلا بد من إمهال الرئيس لأنه لم يمكث في الحكم إلا ثلاثة أشهر فقط، وهي مدة قصيرة جدًا، وغير كافية للحكم العادل على أدائه”.
وعلى الرغم من أن تطبيق الشريعة شعار لن يتنازل عنه الشيخ حازم أبو إسماعيل، إلا أن صابر يرى أن توافقه في التوجه مع الظواهري “ليس دليلًا على وجود علاقة واتصال ما بينهما، فأبو اسماعيل لم يلتق زعيم تنظيم القاعدة نهائيًا، ويؤمن بالتغيير السلمي من دون عنف”.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: