أخر تحديث : 15/12/2017 - 01:58 توقيت مكة - 16:58 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
حتى لا يظل التسامح مجرد ذكرى
  • منذ 11 شهر
  • 8:48 ص

بقلم/د. عيدروس نصر ناصر

اكتسب مفهوم التسامح والتصالح في الساحة الجنوبية حضورا قويا على مدى العقد الأخير وتجسد هذا الحضور في الاحتفال السنوي الذي يجري الترتيب له وإقامته في يناير من كل عام وتشارك فيه جماهير غفيرة تصل في كثير من الأحيان إلى مئات الآلاف (كي لا أقول الملايين) في بلد مترامي الأطراف لا يتجاوز عدد سكانه الستة ملايين.

كما تشكلت خلال السنوات الأخيرة مجموعة من الهيئات والملتقيات التي سميت بهيئات أو ملتقيات التصالح والتسامح وعبرت عن حضورها في الكثير من الفعاليات والمناسبات والبيانات والمواقف، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل تحققت الآمال والتطلعات التي ينتظرها الجنوبيون في سياق مصالحة وطنية جنوبية حقيقيية تكرس ثقافة التسامح وتحولها من حالة مهرجانية واحتفاءات موسمية إلى قيمة ثقافية وأخلاقية وسلوك سياسي يتجسد في تعامل الجنوبيين مع بعضهم إزاء القضايا الوطنية المعقدة وتحديات اللحظة الراهنة والمستقبل القريب والبعيد؟

إنه لأمر جميل أن يكثر الحديث عن التصالح والتسامح، لكن تحويل التصالح والتسامح إلى ثقافة يومية وسلوك سياسي عميق وقناعة فكرية يستدعي الكثير من الجهد والعمل المضني والصبور والمتواصل، وحتى لا يبقى التسامح (ومن ثم التصالح والتضامن) مجرد شعار أو ذكرى مهرجانية سيكون من الضروري قيام هيئة وطنية جنوبية تتولى مهمة النضال من أجل إرساء مصالحة وطنية جنوبية شاملة تمثل أداة لتربية النشئ الجديد على قيم التسامح والتصدي لثقافة الإقصاء والاستعلاء وتكرس الانتماء الوطني مقابل تضييق الخناق على الانتماءات الضيقة التي تساهم بهذا الشكل أو ذاك في تفكيك اللحمة الوطنية وصناعة الجبهات المتواجهة أو المتصادمة التي تتحول إلى بؤر للصراعات والنزاعات الخالية من أي مضمون وطني جاد.

وحتى لا تظل ثقافة التسامح مجرد ذكرى مهرجانية تستغرق ساعات وفي أحسن الأحوال أيام أو حتى أسابيع (إعدادا وتحضيرا واحتفاء) ثم يطويها النسيان حتى العام التالي فإنني أدعو الناشطين الحقوقيين والسياسيين والأكاديميين الجنوبيين إلى العمل من أجل إنشاء هيئة وطنية جنوبية للمصالحة الوطنية تتبنى تنظيم فعاليات قانونية وتوعوية وتثقيفية تهدف إلى إرساء أسس وطنية متينة من أجل مصالحة وطنية جنوبية شاملة، على أن يتضمن نشاطها: تأسيس مجموعة من المبادئ التي تكرس ثقافة التسامح وما يستلزمه ذلك من متطلبات رد الاعتبار للمتضررين من أخطاء السياسات الماضية وتعويضهم وذويهم من خلال ما يسمى بجبر الضرر بجانب تحريم ثقافة التخوين والتجريم واعتبار التنوع والاختلاف مصدر إثراء للحياة السياسية والاجتماعية وليس سببا من أسباب التنازع والتناحر.

إننا نعلم أن تكريس التسامح وتحويله إلى ثقافة وقيمة أخلاقية يتطلب فترة زمنية طويلة، ووضع سياسي وقانوني مستقر ومنظومة حكم مستقرة وحالة أمنية منتظمة يحكمها القانون وأجهزة قضاء حاضرة ومستقلة وآمنة، بيد أن هذا لا يعني أن علينا انتظار هذه الشروط حتى تتوفر ، بل إنه يمكن لنشوء هيئة وطنية أهلية مستقلة للمصالحة الوطنية الجنوبية أن يساعد الحكومة، (أي حكومة) راهنة أو مستقبلية في تعميم السلم الأهلي وتحويل طاقات المجتمع نحو البناء والنهوض الاقتصادي والاجتماعي وقبل هذا وبعده نحو تكريس الوئام الوطني بدلا من تشتيت طاقات المجتمع في النزاعات الهامشية التي تتحول إلى بذورللفرقة والتصادمات الهدامة فضلا عن استخلاص العبر والدروس من أخطاء الماضي القريب والبعيد وقطع الطريق على الوقوع فيها أو ما يشابهها.

فلنشرع معا من أجل تأسيس الهيئة الشعبية للمصالحة الوطنية الجنوبية الشاملة.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
الاعلان في الموقع والصحيفة
إعلان
ابحث في الموقع
غلاف صحيفة يافع نيوز العدد 55
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.