إعلان
إعلان
كتابات وآراء

ترتيب البيت الجنوبي مهمة عاجلة

صالح محمد قحطان

تنتصب اليوم أمام الجنوبيين مهمات عاجلة عدة وملفات شائكة ومتعددة بتعقد الوضع وطبيعة التحديات والمخاطر التي يواجها الجنوب أرضا وإنسانا وهي مهمات وطنية مصيرية لا تقبل التسويف ولا التهرب والمزايدات العاطفة وعدم الشعور بالمسؤولية تجاه وطن ومستقبل للإيجال القادمة .

فلا يمكن للجنوبيين عموماً الحديث عن أي تقدم أو عن أي مشاريع وأحلام وتطلعات مستقبلية دون انجاز وتحقيق هذه المهمات الوطنية كشرط رئيسي وقاعدة للبناء قادرة على أن تواجه هذه التحديات والمخاطر وقادرة في نفس الوقت على وضع اللبنات الأولى لبناء مستقبل أفضل واعد يحقق للجنوبيين الحياة الحرة الكريمة .

سيكون من العبث بل ومن المعيب أن يضل الجنوبيين يتغنون بالشعارات الثورية والبيانات الموسمية وهم يفتقرون إلى ابسط أدوات ومقومات تحقيقها , حيث لا يمكن الحديث عن تأمين مسيرة الثورة وانتصارها رغم عدالة القضية الوطنية الجنوبية بينما الجنوبيين فاقدين لقيادة موحدة وفاعلة وغير قادرين على السيطرة وفرض وجودهم على الأرض , وفي اعتقادي أن من أولويات  هذه المهمات وأبرزها هو ترتيب البيت الجنوبي بشقيه السياسي والأمني والذي نراه من وجهة نظرنا كما يلي :-

أولا – ترتيب البيت السياسي

أن ترتيب البيت الجنوبي السياسي الموحد المستفيد من تجارب ودروس الماضي وعبر الآخرين يعتبر مهمة وطنية تحتل صدارة أولويات العمل الوطني لذلك فقد آن الأوان رغم ضياع الجنوبيين للكثير من الوقت والفرص أن يستشعر الجميع المسؤولية الوطنية التاريخية ووضع حدا لهذا العبث ولملمة هذا التمزق والشتات للنخب السياسية والتي كانت بالأمس سبباً في  ضياع الجنوب وهي اليوم وأن استمرت لن تقود الجنوب مجدداً ((رغم الفرص المتاحة ورغم التضحيات)) إلى ضياع الجنوب مرة أخرى بل وإلى تدميره وتقديمة غنيمة سهله للقوى النفوذ والأطماع الزيدية  مرة أخرى .

أن تشكيل جبهة وطنية جنوبييه متحدة ((والتي سبق وان تناولناها في ثلاثة مواضيع سابقة منذ يونيو 2010م ))على قاعدة تحرير واستقلال الجنوب ينضوي في إطارها كل المكونات السياسية الجنوبية هي مهمة وطنية عاجلة وسريعة اليوم قبل غداً كونها هي الضمانة الأكيدة والشرط الرئيسي لتأمين مسيرة الثورة نحو الحرية واستعادة الجنوب الحر المستقبل تستطيع هذه الجبهة أن تنتج قيادة جنوبية موحدة تقود الجنوب والجنوبيين إلى شاطئ الحرية والخلاص ولتحقيق هذه المهمة فأنه ليس أمام الجنوبيين إلا الإسراع في مواصلة الجهود التي قد بذلت في التحضير لعقد المؤتمر الجنوبي الوطني الجامع مع المراجعة والتنقية لجوانب القصور والخلاف سريعاً وإذا لم يستطع الجنوبيين من تشكيل الجبهة الجنوبية الموحدة عبر مؤتمر جنوبي جامع فإنه  يبقى عليهم  البحث عن بدائل سريعة وفي اعتقادي انه ليس أمامهم اذا فشلوا في عقد المؤتمر إلا العمل بإحدى الخيارين :

الخيار الأول: أن يعتبر كل رؤساء المكونات السياسية الجنوبية وبغض النظر عن حجمها وعددها هم الهيئة الوطنية الجنوبية المتحدة المؤقتة تتولى هذه الهيئة لتشكيل قيادة جنوبية موحدة

الخيار الثاني: أن يتم تنشيط الحكومة التي تم إعلانها في صيف حرب 94م لتتولى قيادة الثورة وتمثيل للجنوبيين في المحافل الدولية والإقليمية قيادة مؤقتة حتى الاستقلال.

ثانياً – حماية وتأمين الجنوب

أما المهمة الثانية العاجلة التي سبق وأن اشرنا إليها في المقدمة وتناولناها في مواضيع سابقة هي في الإسراع في تشكيل اللجان الشعبية في مختلف مدن وقرى الجنوب لحماية الجنوب والحفاظ على الأمن والممتلكات وأرواح الناس وفرض السيطرة على الأرض  وعلى الجنوبيين أن يعوا جيداً أن حرب صنعاء التي بدأت ضد الجنوب عام 94م لم تنتهي بعد وأن الجنوب كان ولا زال هدف للإطماع الزيدية مهما تغيرت قواهم السياسية وشعاراتها وسوف يتكرر سيناريو 94م في اجتياح الجنوب مجدداً أن لم يسارع الجنوبيين لإعداد أنفسهم عسكرياً للدفاع عن الجنوب فلا يوجد اليوم أمام الجنوبيين وقت كثير في الاستمرار بمضيعة الوقت في عقد الندوات والمؤتمرات والمهرجانات وإصدار البيانات بل يتطلب تحرك عملي ملموس وفاعل على الأرض  بروح وطنية مخلصة ومتجردة من الذات والأنانية تضع مصلحة الجنوب فوق كل المصالح الذاتية والحزبية و المناطقية …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock