عـــدن أيقونــــة العشـــق : قصيدة للشاعر | .شهاب آل حيدرة

aden2

عـــدن أيقونــــة العشـــق  / شهاب آل حيدرة  .. الضالع –  خلة
عَـدنٌ أَحبكِ أنْتِ سِرُ هِيامِي***********والحبُ خـَالَـطَ أضْــلُـعِـي وَ عـِـظـامـِي
أُودِعـــتُ حُــبـكِ فـــي قـــرارةِ مُهجتي****روحُ الإلـــــه بـِمـهـجَـتـي وَ مـَـسَـامـِي
هِمتُ بكِ بل صرتِ لـِـي كلُ الـمُـنى****** و لــقــدْ مـَلـكـتِ لـِمُـهـجتي أّحْــلامِـي
خَـلّـدْتُ ذِكــركَكِ فــِيْ الـصِخُورِ رَسَمتَهُ******قَــلــبـِي الـصَـغّْـيـرِ تــَصِيبهِ بِسهامِ
…………………………………………………………………………………………
فـِـي الـبـيتِ أَرسُـمُـكِ الـزَهُـورَ بِـدفْتري ***وَ رَ سَمتُ وَجهَكِ فِيْ الـمُروج حَمامِي
أمْـسـِي و أَصـبـحُ فـِـي هَــواكِ مُـصلِّياً ***و َسـَهـرتُ أركــعٌ.. فـِـيْ الـفـَضاءِ قـِيامِي
إني لأنظُم فِي هَواك ِقلائِدِي**************حِلو القَصِّيدِ رَشَفتُ مِــنهُ مُـدامِـي
………………………………………………………………………………………….
أَدمـنـتُ عِـشقكِ و الـصبابة ُفـي الـصبى***** وَ لــقـدْ تـَعَـتَقَ فـِـيْ الـشَـبابُ هِـيـامِي
عُمرِي قَضيتهُ فــِي هَـــواكِ وَ لـمْ أَزلْ********* أَهــفـُـوا لــصــدركِ باكياً إفْطامِي
أَحــيَى لأجْــلـككِ كـِــي تـَعـِيـشِ كَريمةٌ**** الــمٌــوتُ دونـِـــكِ و الــيـَراعُ حُـسـامِــي
فــِي ظـلـمِ أَهـلـكِ و العَناءُ وَ فَـاقَتي******* ذَنــبـِـي عَشقتكِ و الــهــوى إجْــرامِـي
…………………………………………………………………………………………….
الــعـقـلُ يــَشـقـَى بـالـغَـبـاءِ مُـسَـلـطاً***********و الــقَــهـرُ خَلفِي والعَذابُ أَمَامِي
فــأنـا الـرفـيقُ اذا سـكـتُ عِــن الـخـطاء******و أَنـــا الـعـمـيلُ اذا أَنـتـقـدتُ نـِظـامِـي
انْ قــٌـلــتٌ لا لــلـظـلـمِ أَسرَفُوا وأدَّعوا***********وَحدي انوشُ عَداوتِي وخِصامِي
إو قــلــتُ أيـــن الــعـدل؟ ضاقوا بقولتِي**************وإذا أثورُ تَحينُوا أعدامِي
وَلقدْ ابيتُ بأنْ أَعيشَ مَذلتِي*************وَمضيتٌ وَحدِي فِي الـثـِغورِ أُحَـامِـي
…………………………………………………………………………………………
عَــــدنٌ بـرغـمِ الـقَـحــطِ مُزنكِ سَاكِباً***********أنِّيْ رأيتكِ مَاطِريْ وَ غَـمَـامِـي
رغم الأسى لـكـن لـضـاكِ عـَلـى الـحَشَا****** مــَــاء الــظِّــلالِ وَ بَـلـسـماً لِـسُـقـَامِي
وَإذا نَإيتُ فأنْتِ سَاكنَةٌ هُنا*******************بينَ الضُلوعِ كَنَهدَتِي وَهِيامِي
يَا مَنْ تَليْتُها كَالدُّعاءِ بِخِلوتِي*****************كُلُ الحُروفِ تَعطرتْ بـِكـلامِـي
أَقْصَتني عَنْ أَرضِيْ الخُطوُبُ وأَنَنِيْ***********رَغْم الخُطوُبِ أَعيشُ فِيها سَلامِي

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: