مهلة بقاء الحكومة انتهت.. ووزير الدفاع يمنح حفظ السلام إجازة مفتوحة

وزير الدفاع

يافع نيوز – صحيفة الوسط

انتهت – أمس الثلاثاء – المهلة التي وعد بها الرئيس أثناء اجتماعه مع اللقاء الموسع، القاضي بتسمية رئيس للحكومة، أكد باسندوة على تشبثه برئاستها عقب توجيه الشيخ حميد الأحمر له بعدم القبول بإقالته باعتبار تلازم شرعية رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية، وهو ما زاد من حدة الصراع بينه وبين الرئيس، مما أثر على أداء الدولة، وأوجد انفلاتًا انعكس على كل مفاصلها بما فيه القوات المسلحة.
وكشف مصدر عسكري موثوق لـ”الوسط”: أن وزير الدفاع منح – قبل أسبوع – قوة حفظ السلام إجازة مفتوحة بعد أن كان الجنود قد رفضوا التوزيع بحجة عدم تسليحهم سلاحًا جديدًا، بالإضافة إلى عدم منحهم البطائق العسكرية، وأرجع المصدر الأسباب إلى كون معظم القوة هي ممن تم تجنيدهم في 2011 و2012 من المحسوبين على الإصلاح وحلفائه، وقال أحد الجنود لـ”الوسط”: إنه كان قد تم توزيع جزء من قوة حفظ السلام إلى سيئون وشبوة، متهمًا الوزير من أنه يريد تشتيتهم وإخلاء صنعاء للحوثيين.. يشار إلى أن اللواء الأساسي لحفظ السلام كان يتبع الفرقة الأولى مدرع قبل حلّها، وكان هؤلاء قد تمردوا على قائدهم قبل ما يزيد عن شهر بعد أن حاول وزير الدفاع فصل عدد من الكتائب وإرسالها إلى الجنوب، ويأتي هذا التصعيد فيما تشهد عدد من الوحدات العسكرية في القوات المسلحة احتجاجات وتمردات بسبب المماطلة في صرف العلاوات التي أقرتها الحكومة، وتراجعت عن صرفها قبل أن تجبر ألوية عسكرية الحكومة على التراجع والوعد مجددًا بصرفها، كما حصل في معسكر قيادة ألوية الصواريخ، حين تمرد مئات من الضباط والصف والجنود، الذين قاموا بطرد قائد مجموعة ألوية الصواريخ المعيّن حديثًا، العميد الركن محمد العاطفي، وقاموا بإحراق سيارته وسيارات عدد من قادة وأركان الصواريخ، كما قام أفراد المركز التدريبي التابع لوزارة الدفاع في منطقة الجدعان في محافظة مأرب بطرد كافة الضباط والقيادات في المعسكر ولاحقوهم بالرصاص حتى خارج بوابة المعسكر، الأسبوع الماضي .. وكان موقع «26 سبتمبر» أعلن عن مصدر عسكري مسؤول في الوزارة قوله: «إن فوارق العلاوات الدورية سيتم صرفها لجميع منتسبي القوات المسلحة بمختلف رتبهم العسكرية». وأضاف: «يجري حاليّاً استكمال الإجراءات في الدائرة المالية لصرف فوارق العلاوات خلال الأيام المقبلة». وعلمت «العربي الجديد» أن الوزارة وعدت بأنه سيتم صرف علاوة شهرين مع مرتب كل شهر، كي يتم تغطيتها بالكامل خلال عام من الآن. هذا وتشهد كافة الألوية انفلاتا غير مسبوق فيما تحاول السلطة خوض حرب ضد الحوثيين الذي حققوا انتصارات في أكثر من منطقة تخوض فيها الحرب ضد الإصلاح.

 

*  صحيفة الوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock