إسرائيل تستدعي مزيدا من جنود الاحتياط

ISRAEL-PALESTINIAN-CONFLICT-GAZA

يافع نيوز – سكاي نيوز

أعلن الجيش الإسرائيلي صباح الخميس، تعبئة 16 ألف جندي إضافي من قوات الاحتياط، فيما أبدت واشنطن استعدادها لتزويد إسرائيل بالأسلحة، مع استمرار الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة.

ويرفع قرار الجيش عدد الجنود الذين تم حشدهم للحرب على غزة التي بدأت في 8 يوليو إلى 86 ألف فرد.

وقالت المتحدثة باسم الجيش إن “الجيش أصدر 16 ألف أمر تعبئة إضافي للسماح بتبديل القوات على الأرض، ما رفع عديد جنود الاحتياط إلى 86 ألفا”.

ومن جهة أخرى، قال مسؤول عسكري أميركي إن الولايات المتحدة سمحت لإسرائيل بالحصول على ذخائر من مخزون محلي للأسلحة الأميركية في الأسبوع الماضي، لإعادة تزويدها بالقنابل وقذائف المورتر، بحسب “رويترز”.

وكانت الذخائرة وضعت داخل إسرائيل في إطار برنامج يديره الجيش الأميركي ويطلق عليه “حلفاء مخزون احتياطيات الحرب-إسرائيل” الذي يتم بموجبه تخزين الذخائر محليا لاستخدام الولايات المتحدة ويمكن لإسرائيل استخدامها في المواقف الطارئة.

غير أن المسؤول العسكري الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه قال إن إسرائيل لم تتذرع بحالة طارئة عندما قدمت أحدث طلب لها منذ نحو 10 أيام.

وسمحت الولايات المتحدة لإسرائيل بالدخول إلى المخزون الاستراتيجي لإعادة التزود بقذائف من عيار 40 ملليمترا وقذائف مورتر من عيار 120 ملليمترا لاستنزاف المخزونات القديمة التي سيتعين في نهاية الأمر تعويضها.

وقال المسؤول “لم يطلبوه من هناك وإنما أعطيناه لهم حتى نجدد مخزوناتنا”.

وأضاف المسؤول أنه يجري أيضا في واشنطن التعامل مع طلبات إسرائيلية إضافية لذخائر مصنعة في الولايات المتحدة، ولم يذكرالمسؤول تفاصيل بشأن الكميات أو تكاليف الذخائر التي تم تقديمها بالفعل أو التي طلبوها.

وامتنعت السفارة الإسرائيلية في واشنطن عن التعقيب على طلب إعادة التزود بالذخائر بما في ذلك إن كانت هذه الذخائر بسبب العمليات في غزة.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: